نابلس - النجاح -  استهل رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين قدري أبو بكر، كلمته خلال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الأوروبي الخامس لمناصرة أسرى فلسطين، الذي انطلقت أعماله، اليوم السبت، في العاصمة البلجيكية بروكسل، بدعوة الاتحاد الأوروبي للتحرك فورا للجم إسرائيل ووضع حد لجرائمها بحق أسرانا، ومحاسبتها على اختراقها الدائم للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني.

وتطرق ابو بكر الى حجم الجريمة التي يتعرض لها الاسرى في معتقلات الاحتلال، مؤكدا ان الهجمات التي نفذت خلال الشهور القليلة الماضية في سجون عوفر والنقب وريمون ...الخ، تثبت مدى انحطاط إسرائيل وتجاهلها للمنظومة الدولية.

وعبر ابو بكر عن قلقه من تنامي العنصرية الإسرائيلية في التعامل مع المعتقلين، حيث أصبح الاعتداء عليهم والانتهاكات التي تمارس بحقهم تأتي من خلال قوانين رسمية مصادق عليها من قبل الكنيست الإسرائيلي، ومعتبرا ان هذا مؤشر على عقم المجتمع الدولي وعدم حماية قوانينه واتفاقياته، التي أصبحت تخترق بقوانين مضادة من قبل الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة.

وطالب أبو بكر المؤتمر، بحمل رسالة واضحة للاتحاد الأوروبي، تتضمن التوصيات النهائية، وإرفاق ذلك بالمخاطر القادمة التي تهدد المنطقة في حال لم يكن هناك إجراءات جدية على أرض الواقع تنصف أسرانا وتعطيهم حقوقهم وتوفر لهم الحماية الدولية.