نابلس - النجاح - طالبت هيئة شؤون الأسرى والمحررين اليوم الخميس، المؤسسات الحقوقية بالتوجه فورا لزيارة الاسرى القصر (الأشبال) في معتقل مجدو، والتواصل مع إدارة السجن لمعرفة حقيقة ما يدور الحديث حوله من نية نقلهم الى معتقل الدامون.

وحذرت الهيئة، في بيان أصدرته، من الإقدام على هذه الخطوة، لأن معتقل الدامون من أسوأ معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، ولا يصلح للحياة الآدمية، وانه يصلنا يوميا شكاوى من الأسيرات على قساوة الحياة هناك، وان نقل القصر اليه يعني وضعهم في ظروف حياتية ونفسية معقدة.

يذكر ان سلطات الاحتلال ما زالت تحتجز 300 قاصر، موزعين على سجني "عوفر" ومجدو، وتتعامل معهم كما تتعامل مع الاسرى البالغين، ولا يوجد هناك اي مراعاة لصغر سنهم ولا لبنيتهم الجسدية الضعيفة، بل على العكس يتم استغلال ذلك للحصول على اعترافات غير شرعية منهم بداية الاعتقال.