نابلس - النجاح - حذَّرت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، من انتهاج إدارة سجن مجدو الإسرائيلي منذ فترة انتهاكات قاسية ومتواصلة ضد الأسرى الأطفال والتنكيل بهم.

ولفتت الهيئة، في بيان صدر عنها، اليوم الإثنين، إلى أنَّ هذه الاعتداءات على الأسرى الأطفال في مجدو والبالغ عددهم (140) طفلًا، تأتي امتدادًا للهجمة المجنونة التي يمارسها الاحتلال وإدارة سجونه بحق الأسرى في مختلف السجون.

وأوضحت الهيئة أنَّ وحدات القمع الإسرائيلية نفَّذت قبل أيام عملية اقتحام وتفتيش وقمع بحق الأسرى الأشبال في قسميها (3 و4)، وقامت بالاعتداء عليهم ورشهم بالغاز، وعزل عدد منهم وتفتيش غرفهم وتخريب أغراضهم الشخصية.

وأشارت إلى أنَّ إدارة السجن تواصل منذ أسبوعين حرمان القاصرين من إدخال "بلاطة الطبخ"، وتحرمهم من التواصل مع العالم الخارجي، وعدد كبير منهم محروم من زيارة الأهل، وآخرون من لقاء المحامين.

وحذَّرت الهيئة من الهجمة الشرسة التي تنفّذها وحدات القمع الإسرائيلية بأوامر من الشاباك والمستوى السياسي الإسرائيلي، على الأسرى الأطفال والأسيرات وباقي الأسرى في مختلف السجون، والتي تعبر عن مدى الحقد والكراهية والتطرّف الإسرائيلي تجاه قضية المعتقلين الفلسطينيين.