النجاح - استنكر رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين اللواء قدري أبو بكر، استمرار عمليات الاعتقال الممنهجة بحق الصحفيين والإعلاميين الفلسطينيين، في محاولة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي تكبيل الصحافة وكبت الحريات الإعلامية، وتقييد الصحفيين ودفعهم لعدم نقل الحقيقة.

وأضاف اللواء أبو بكر لدى زيارته عائلة مراسل تلفزيون فلسطين الأسير الصحفي علي دار علي في قرية برهام في رام الله، برفقة محافظ رام الله والبيرة ليلى غنام، وأمين سر "فتح" اقليم رام الله والبيرة موفق سحويل، أن الاحتلال يتعمد استهداف وملاحقة الطواقم الإعلامية والصحفية الفلسطينية، وذلك بهدف ثنيهم عن مواصلة دورهم في فضح جرائمه بحق أبناء شعبنا.

وطالب المؤسسات الدولية والحقوقية بضرورة التدخل من أجل وقف سياسة اعتقال الصحفيين واحتجازهم بظروف قاسية، وتوفير الحماية لهم خلال تأديتهم واجبهم الصحفي، وإرسال لجنة تحقيق للوقوف على جرائم الاحتلال المتصاعدة بحقهم في الأراضي الفلسطينية، لضمان عدم الاعتداء عليهم.

وكرم الوفد الأسير المحرر سامي حجيجي من قرية قراوة بني زيد، والأسير المحرر أمجد السراج من بيتونيا في رام الله.