عبد الله عبيد - النجاح - قدم رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع شهادته حول الوضع الصحي للمعتقلين الفلسطينيين، أمام المقرر الخاص للأمم المتحدة المعني بحالة حقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة مايكل لينك، واللجنة المعنية بالتحقيق في الممارسات الإسرائيلية في الأراضي المحتلة، وذلك في العاصمة الأردنية عمان، اليوم الجمعة.

وقال مدير العلاقات العامة والاعلام في هيئة شؤون الأسرى، حسن عبد ربه إن الاحتلال الإسرائيلي يمنع دخول المقرر الخاص بالأمم المتحدة من دخول الأراضي الفلسطينية، وذلك لأنها ترفض التعامل مع أي جهة دولية ترفع تقارير للأمم المتحدة.

وأضاف عبد ربه في تصريحات لـ"النجاح"، اليوم الجمعة، أنه سنوياً يتم رفع تقارير عن اوضاع حقوق الانسان في الاراضي الفلسطينية للمقرر الخاص، من ضمنها ملف الأسرى والتعذيب في سجون الاحتلال، لافتاً إلى أن اللقاءات مع المقرر الخاص للأمم المتحدة تتم في السنوات الماضية في القاهرة والعاصمة الأردنية في عمان.

وأشار إلى أن الملفات التي تم رفعها من قبل هيئة شؤون الأسرى تقرير كامل عن أوضاع الأسرى في سجون الاحتلال، اشتمل على الاعتقالات الادراية والانتهاكات للأسرى التعذيب الاهمال الطبي، واعتقال الأطفال الأسرى المرضى، وقضايا كل حيثيات وشؤون الاعتقال والحرمان من الزيارة.

وتابع عبد ربه "إن تقديم هذه التقارير الموثقة والدقيقة بالمعلومات والوقائع والشهادات تعزز الموقف الفلسطيني في تأكيد الرواية الفلسطينية على عنصرية الاحتلال وانتهاكات للقوانين والمعاريف الدولية بما في ذلك اتفاقيات جنيف واتفاقيات حقوق الطفل وحقوق المرأة وغيرها من الاتفاقيات التي تجرم الاحتلال على ممارساته بما في ذلك قضية القتل داخل السجون بسبب التعذيب أو بسبب الاهمال الطبي".

وكانت سلطات الاحتلال الإسرائيلي منعت المقرر الخاص من دخول الأراضي الفلسطينية، حيث يعمل على إعداد تقرير عن حالة حقوق الإنسان في فلسطين، والذي سيقدمه في الدورة 73 للجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر أيلول/سبتمبر المقبل.