النجاح - أعلن رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، فشل كافة المفاوضات التي جرت خلال الساعات الماضية بين مصلحة سجون الاحتلال الإسرائيلي، والأسرى الإداريين، من أجل وقف إضرابهم.

وقال قراقع أمس الأحد، في تصريحات صحفية: "إن الأسرى الإداريون لا يزالون متمسكون بمطالبهم وخطواتهم"، مؤكداً على أن كل الحوارات والمفاوضات التي جرت معهم من قبل مصلحة السجون، قد وصلت لطريق مسدود ودون أي نتائج.

وأوضح أن مصلحة السجون تحاول ممارسة الابتزاز والضغوط على الأسرى مقابل إيقاف إضرابهم، مؤكداً أن تلم المحاولات لن تجبر الإداريين عن التراجع عن خطوتهم حتى تحقيق كافة مطالبهم الشرعية والإنسانية خاصة في ظل أوضاعهم القاسية داخل السجون.

ولفت رئيس هيئة شؤون الأسرى، إلى أن الاحتلال استخدم القوة لإجبار الأسرى على المثول أمام المحاكم، وذلك مخالف للكافة القوانين الإنسانية والدولية والحقوقية، موضحاً أن الأيام المقبلة ستشهد تصعيد كبير في حال أصرت مصلحة السجون على خطواتها “الانتقامية” بحق الأسرى.

ويقاطع ما يزيد عن  500 أسير فلسطيني معتقلين لدى الاحتلال إدارياً من بينهم 3 أسيرات قاصرين، محاكم الاعتقال الاداري منذ فبراير/شباط الماضي.