النجاح - وسعت "إسرائيل" من سياسة العقاب المفروض على أسرى حركة حماس، ليشمل منع زيارات أهاليهم من أبناء الضفة الغربية، بعد أن كان القرار مقتصراً على منع زيارات أهالي أسرى الحركة من قطاع غزة.

وكشفت ممثل "إسرائيل" خلال مناقشات جرت في ما تسمى المحكمة العليا الإسرائيلية للبحث في الالتماس الذي قدمته عائلة الضابط الإسرائيلي هدار جولدن الذي تم أسره في قطاع غزة.

وقال الممثل :" إن حظر زيارات أهالي الأسرى الفلسطينيين، الذي بدأ تطبيقه على أسرى حماس في قطاع غزة، قد تم توسيعه منذ أسابيع ليشمل أسرى حماس من أبناء الضفة الغربية.

وطالبت عائلة غولدن في العريضة التي قدمتها، بتنفيذ قرارات "الكابينت" التي صدرت في بداية عام 2017، والتي قرر خلالها منع تسيلم جثامين شهداء حماس، وتشديد ظروف اعتقال أسرى الحركة في السجون الإسرائيلية.

وفي يناير- كانون الثاني الماضي، أمرت الحكومة الإسرائيلية بوقف إصدار تصاريح الدخول "الانسانية" من غزة إلى إسرائيل، لأعضاء حماس وأبناء عائلاتهم.

وجاء في اللائحة التي قدمتها عائلة الضابط غولدن للمحكمة العليا، أن مجلس الأمن القومي قرر بأن قرارات "الكابينت" التي اتخذها قبل عام لم تنفذ بالكامل.

ومنذ أن قدمت عائلة غولدن الالتماس للعليا شددت الحكومة الاسرائيلية إجراءاتها ضد حماس، وأصدرت تعليمات لمنسق الحكومة الإسرائيلية في الضفة وغزة لوقف إصدار تصاريح الدخول لأفراد حماس وعائلاتهم في قطاع غزة بشكل قطعي.