النجاح - أفرج الاحتلال، نهاية الأسبوع المنصرم عن الأسير أحمد عامر نصار (24عاماً) من بلدة مادما، قضاء مدينة نابلس، وذلك بعد أن أنهى فترة اعتقاله البالغة عامين.

وأوضح مكتب اعلام الاسرى بأن الاحتلال اعتقل الأسير نصار في الأول من شهر نوفبر لعام 2015، وأصدر بحقه حكماً فعلياً بالسجن مدة عامين.

وبيّن إعلام الأسرى أن الأسير نصار تعرض للتنكيل خلال اعتقاله، في أعقاب عملية طعن ضابط في سجن النقب الصحراوي حيث كان متوجداً، والتي نفذها شقيقه الأسير محمود نصار، وتعرض بسببها الشقيقان لعقوبة قاسية وعزل إنفرادي وضرب.

تجدر الإشارة إلى أن شقيق الأسير أحمد نصار لا يزال معتقلاً، ويطالب الاحتلال برفع حكمه الفعلي البالغ 6 سنوات إلى 8 سنوات، بعد تنفيذه عملية الطعن قبل عدة أشهر.