النجاح - حملت حكومة الوفاق الفلسطيني إسرائيل المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى في سجون ومعتقلات الاحتلال وتحديدا المضربين عن الطعام، في حين أشادت الحكومة بالتفاعل الشارع الفلسطسنس في كافة المناطق.

وقال الناطق باسم الحكومة طارق رشماوي، أن احتجاز إسرائيل للآلاف من الأسرى بمن فيهم الأطفال والنساء والمرضى، بالإضافة الى حملة التحريض العنصرية ضد الأسرى، يستدعي تدخلا مباشرا من المجتمع الدولي لوقف هذه الجرائم التي تعتبر تجاوزا خطيرا لكافة القوانين الدولية، فإضراب الأسرى يضع مصداقية المجتمع الدولي ومؤسساته على المحك.