النجاح - متابعة خاصة - يعمَّ الإضراب الشامل كافة محافظات الضفة المحتلة وقطاع غزّة، في خطوة اسنادية مع الأسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال لليوم الحادي عشر على التوالي.

وبدأ سريان الإضراب الشامل صباح اليوم الخميس بالتزام كامل وذاتي من قبل كافة القطاعات، حيث أغلقت المحال التجارية أبوابها فيما امتنعت المركبات العمومية عن العمل وأغلقت كافة المؤسسات مقراتها فيما التزم الطلبة في المدارس والجامعات بقرار الإضراب.

ففي الضفة ، شهدت محافظتي رام الله والبيرة إضرابًا شاملًا بجميع مناحي الحياة الحكومية والتجارية والمواصلات، وإغلاقًا لعدد من مداخل المحافظتين، وعدد من مداخل القرى والبلدات، تضامنًا مع الأسرى المضربين في سجون الاحتلال.

وأغلق شبان غاضبون الطرق والشوارع في المدينة بالإطارات المشتعلة.

وستنطلق في المحافظة مسيرات دعم وتأييد للأسرى انطلاقا من خيمة اعتصام الأسرى باتجاه مناطق “التماس” مع الاحتلال.

وأكدت اللجنة الوطنية لإسناد إضراب الأسرى، على الإضراب الشامل في جميع محافظات الضفة المحتلة، من أجل تسخير هذا اليوم لدعم صمود الأسرى، على أن يستثنى من الإضراب طلبة الثانوية العامة والمرافق الصحية.

من جهته،قال رئيس هيئة شؤون الاسرى والمحررين عيسى قراقع ان الاضراب الشامل في الضفة الغربية وقطاع غزة تضامنا مع الاسرى المضربين عن الطعام في سجون الاحتلال هو تعبير صارخ وعال من الشعب الفلسطيني عن تعطشه للحرية وإنهاء الاحتلال عن حياة الشعب الفلسطيني.

وقال قراقع في تصريح له الخميس لن ينجو اي احد اذا حصل اي مكروه لاسير مضرب عن الطعام، فالانفجار سيعم المنطقة ولن يتوقف، وخاصة ان الاسرى دخلوا دائرة الخطر الشديد وبدأت أعداد منهم تنقل الى المستشفيات وأصيب بعضهم نزيف دموي، وان الظروف التي يتواجد بها الاسرى وحصارهم والضغوطات عليهم ادت الى تدهور متسارع على صحتهم.

وأغلق شبان ملثمون مع ساعات الفجر الطريق الرئيس المؤدي للمدينة قبالة مخيم الجلزون شمالًا، والطريق الرئيس المحاذي لمخيم قلنديا جنوبًا، كما جرى إغلاق الطريق الرئيس في بلدة بيرزيت بالحجارة والإطارات المشتعلة، وعدد من الطرق في البلدات الغربية.

كما شهدت المواصلات العامة إضرابًا شاملا، وتعطيلًا للعمال، وإغلاقًا لمعظم المحال التجارية برام الله، وإضرابا في جميع الجامعات والمؤسسات الحكومية.

وقالت اللجنة إن حراكًا فاعلًا سيشكل على المستوى والدولي وفي الدول العربية والأوروبية والسفارات ودعوة المنظمات الحقوقية والإنسانية للوقوف أمام مسؤولياتها في هذا الإضراب.

وكانت نداءات عبر سماعات المساجد طالبت الأهالي بمحافظة قلقيلية الالتزام بالإضراب مؤكدة أن إضراب الأسرى دخل مرحلة جديدة تتطلب تظافر الجهود الوطنية للوقوف معه.

غزة ..

 وشل الإضراب العام ، عمل كافة المؤسسة الأهلية والخاصة والمدارس والجامعات في القطاع ، تضامناً مع الأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية بسجون الاحتلال الإسرائيلي.

وشمل الإضراب تعطيل دوام المدارس وجامعات الأزهر والأقصى والقدس المفتوحة، ومحال تجارية، مساندةً لإضراب الأسرى المتواصل لليوم الحادي عشر على التوالي.

وتتواصل الفعاليات المساندة لإضراب "الحرية والكرامة" في غزة، ويؤم خيمة الاعتصام المركزية المقامة من قبل لجنة الأسرى في الفصائل بساحة السرايا في قلب مدينة غزة، العشرات من الوفود والجماهير على مدار اليوم، للتعبير عن تضامنهم ووقوفهم إلى جانب الأسرى في سجون الاحتلال.

 

وفي جنين، التزم الأهالي بالإضراب، حيث لم يقتصر على المدينة فقط بل هناك التزام كامل بالإضراب في القرى والبلدات في القضاء.

وفي السياق ذاته أعلنت لجنة الأسري في القوى الوطنية والاسلامية بعد اجتماعها أمس في غزة عن إضراب شامل في الضفة المحتلة، وقطاع غزة اسنادا ﻹضراب الأسرى.

كما أعلن المكتب الإعلامي الحكومي في قطاع غزة أمس الأربعاء أن اللجنة الإدارية الحكومية أصدرت توجيهًا بضرورة التعاطي مع فعاليات إسناد الأسرى المضربين اليوم الخميس بإعلان إضراب شامل بالمؤسسات الحكومية.

ودعت غرفة تجارة وصناعة محافظة غزة إلى إضراب تجاري شامل وإغلاق كافة المحلات التجارية الخميس والتوجه إلى خيمة الاعتصام في ساحة السرايا لمؤازرة كافة الأسرى في مطالبهم الشرعية.

وكانت اللجنة الوطنية الفلسطينية لإسناد إضراب الأسرى أعلنت إضرابا شاملا في جميع مناحي الحياة في الضفة الغربية اليوم الخميس دعما لإضراب الأسرى وللخروج بمسيرات مركزية في كافة المدن.

يشار إلى أن نحو 1500 أسير بدأوا بإضراب مفتوح عن الطعام في 17 من الشهر الجاري بالتزامن مع ذكرى يوم الأسير للمطالبة بإنهاء سياستي العزل والاعتقال الإداري وتحسين ظروف اعتقالهم.