النجاح - استصدرت محامية نادي الأسير، اليوم الاثنين، قراراً بالإفراج عن الأسير القاصر عمر اشتي (16 عاماً)، والذي يعاني من مرض السكري ويحتاج لأربع حقن أنسولين يومياً.

وأوضحت المحامية، أن قاضي محكمة الاحتلال في عوفر علّق قرار الإفراج حتى يوم غدٍ لإمهال النيابة للاستئناف على قرار الإفراج.

وأفاد الأسير القاصر عمر خالد اسماعيل اشتي 14 عاما ، من سكان شعفاط بالقدس، والمعتقل يوم 28 نيسان/ أبريل الماضي، ويقبع في قسم الأشبال في سجن مجدو، بأنه اعتقل من البيت الساعة السابعة مساء، بعد اقتحام الجنود ورجال الشرطة لمنزل عائلته، واقتياده إلى شرطة النبي يعقوب في شارع صلاح الدين وإدخاله مباشرة إلى التحقيق ومنع والده من مرافقته داخل غرفة التحقيق.

وقال ايضا: إنه مريض بسكري الأطفال منذ 6 سنوات ويأخذ 4 إلى 5 حقن أنسولين يوميًا، ويوجد جهاز ضبط السكر على جسمه بشكل دائم يعطي إشارة له عند حدوث تغيير في مستوى السكر بالدم، ولكن المحقق رفض إبقاء هذا الجهاز مربوطا على جسده، وقام بفصله عن جسمه خلال التحقيق معه، ما شكل خطورة صحية عليه، وذلك للضغط عليه لإجباره على الاعتراف.

وأضاف اشتي بأنه التحقيق جرى معه وهو مقيد بيديه وقدميه لمدة 3 ساعات، ثم نقل إلى مركز تحقيق المسكوبية حيث مكث هناك 17 يومًا.

وقال إنه بتاريخ 27 أيار/ مايو حكم عليه بالحبس المنزلي وأفرج عنه، ولكن بعد 3 شهور وبتاريخ 17 آب/ أغسطس الماضي، أعيد مرة أخرى إلى السجن.

كما واستصدرت محامية نادي الأسير، قراراً جوهرياً بحقّ الأسير شادي جرّار لمدّة ثلاثة شهور، على أن يكون موعد الإفراج عنه بتاريخ 14 حزيران القادم.

يشار إلى أن الأسير جرّار (40 عاماً)، من جنين، معتقل إداري في سجون الاحتلال منذ 21 آذار من العام الماضي وكان أمضى (13) عاماً في سجون الاحتلال.