النجاح - نقلت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، شهادات جديدة لمعتقلين اثنين من طولكرم في سجن "مجدو". 

وروى الأسير طارق ليمون من طولكرم، تفاصيل اعتقاله والذي اعتقل بتاريخ 2016/12/22، بعد مداهمة 25  عنصرا مقنعا، من جيش الإحتلال وبرفقتهم درع بشري، للتهديد به "الكرفان" الذي كان يجلس فيه برفقة أصدقائه، وتم إخراجه وتقييد يديه بثلاثة قيود بلاستيكية وغطت عينيه بقطعة قماش.

وأوضح أن الجنود اعتدوا عليه بالضرب وتم التنكيل به، في الوقت الذي استفزه أحد الجنود، والتقط معه صورة "سيلفي" وهو يصرخ ويتألم.

وأضاف أنه نقل بعدها إلى الجلمة للتحقيق معه، ومكث هناك 39 يومًا، تم تفتيشه تفتيشًا عاريًا، ومن ثم تم نقله للتحقيق معه، لافتًا إلى أنه خلال التحقيق تم تهديده بالحرمان من زيارة أهله وشتمه بأقذر المسبات.

بدوره، أفاد الأسير سيف أبو لبدة من مخيم نور شمس في طولكرم، والمعتقل منذ 7-10-2016، أنه تم اعتقاله حوالي الساعة الثالثة فجرًا، بعد تهديد أهله وتفتيش منزله وقلبه رأسًا على عقب، ومن ثم تقييد يديه ووضع قطعة قماش على عينيه واقتياده إلى الجيب العسكري.

وأضاف أنه تعرض للمعاملة القاسية والإهانة خلال الاعتقال والتحقيق معه قبل نقله إلى سجن "مجدو".