النجاح - تحدث رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين، عيسى قراقع، عن استشهاد  الاسير محمد الجلاد في سجون الاحتلال. وقال قراقع في حديث خاص مع "النجاح الإخباري" إن الاسير الجلاد تعرض اساسا إلى محاولة إعدام بطريقة تعسفية عندما اطلق عليه الرصاص على حاجز حواره. وهو كان متوجها إلى المستشفى لتلقي العلاج، فهو مصاب بسرطان الغدد اللمفاوية، وبعد اصابته برصاصة بالصدر نقله الاحتلال إلى مستشفى بينسلون إلى أن استشهد اليوم الجمعةط.

وحمل قراقع حكومة الاحتلال ومصلحة السجون المسؤولية عن استشهاد الجلاد، وقال: "كان هناك اكثر من جلسة بعوفر وسالم للافراج عنه، فهو مريض ومصاب، ولكن الاحتلال رفض وابقاه رهن الاعتقال إلى أن استشهد".

وبين قراقع أنه يتوجب مقاضاة الاحتلال على جرائمه المتكررة، ولهذا الهدف سلم الجانب الفلسطيني عدة تقارير لمحكمة الجنايات الدولية، وطلب بفتح تحقيقات بهذا الخصوص.

وتابع رئيس هيئة شؤون الأسرى أن الفلسطينيين يتطلعون إلى إجراءات عملية لمقاضاة الاحتلال. فيجب أن لا تبقى إسرائيل آمنة بلا عقاب.

كما تطرق قراقع إلى معاناة الأسرى المرضى في سجون الاحتلال، وقال: "على المؤسسات الدولية التدخل لإنقاذ الأسرى المرضى. فهناك استهتار بحياتهم، ومسؤولية الأسرى ليست مسؤولية الفلسطينيين، وحدهم بل هي مسؤولية دولية. فيتوجب اتخاذ قرارات والضغط على الاحتلال لإنهاء هذا الملف".


واضاف: "لقد اجتمعنا مع مسؤولين في الصحة العالمية وطالبناهم بالتدخل لانقاذ الاسرى المرضى، فهنالك الكثير من الاهمال المقصود، وتعمد عدم تقديم العلاج للكثير من الأسرى".

وتابع: "طرقنا كل الابواب الدولية، ومنها مجلس الأمن، ومحكمة الجنايات الدولية، وانضممنا إلى 40 منظمة دولية، وطالبنا بإجبار إسرائيل على احترام القانون. لكن الواضح ان اسرائيل دولة تستهتر بالعالم. وهي لا تلتزم بالمواثيق الدولية. ولذلك علينا ان نصبر ونناضل وندافعنا عن انفسنا بقدر ما نستطيع".

وأكد قراقع ان "قضية الأسرى هي مسؤولية كل انسان وطني، وعلينا ان نكون عونا لاهالي الأسرى. ونحن شعب كبير وعظيم وهذه التضحيات التي ندفعها يجب أن تتوج بالنصر والكرامة وزوال الاحتلال. فنحن لدينا هدفا مقدسا وسنبقى نناضل من اجله".

وشدد قراقع على أن "الاسرى يفكرون في اتخاذ خطوة احتجاجية تتمثل بالاضراب عن الطعام في نيسان المقبل، وسيطرحون العديد من المطالب منها الغاء منع الزيارات وتحسين ظروفهم المعيشة، ووقف العزل الانفراد والتفتيش".