وكالات - النجاح - اعتبر مجلس النواب الأردني، الاعتداءات التي يمارسها المستوطنون بدعم من سلطات الإحتلال الإسرائيلي على المقدسيين، عمليات إرهابية منظمة.

وقال مجلس النواب الأردني في بيان صحفي، إن الاعتداءات الإسرائيلية تهدف إلى الاستيلاء الكامل على مدينة القدس ومقدساتها الإسلامية والمسيحية، وإن تزامن تلك الإعتداءات مع شهر رمضان المبارك، مساس صارخ بالمعتقدات الدينية، وبالحقوق المشروعة والطبيعية للمسلمين في ممارسة شعائرهم.

داعيا المجتمع الدولي ومنظماته المختلفة الى تحرك فوري لإجبارها على وضع حد لتلك الانتهاكات العنصرية المقيتة والمدانة بكل الشرائع والقوانين التي ما تزال تحكم النظام العالمي الراهن .

وأضاف أن المجلس سيتوجه برسائل عاجلة إلى الاتحاد البرلماني العربي وبقية الاتحادات والشعب البرلمانية العالمية، لحثها على اتخاذ موقف واضح من تلك الانتهاكات التي يتعرض لها المقدسيون على أرض وطنهم المحتل، وعلى مقدساتهم.

وحيا المقدسيين، والشعب الفلسطيني على صموده العظيم في وجه الاحتلال القبيح والبغيض، والممارسات الإسرائيلية المجردة من أي شعور إنساني أو أخلاقي، أو التزام قانوني، معربا عن فخره واعتزازه بالتضحيات التي يقدمها المقدسيون دفاعا عن شرف أمتهم العربية والإسلامية.