وكالات - النجاح - أعلنت هندوراس، عزمها نقل سفارتها من مدينة تل أبيب، إلى القدس، قبل نهاية العام الجاري، بعد افتتاح إسرائيل مكتب "تجارة وتعاون"، في العاصمة الهندوراسية، تيغوسيغالبا، أمس الأحد.

وجاء الإعلان في بيان مشترك، وزعته حكومة الاحتلال الإسرائيلية، اليوم الاثنين، بعد مكالمة هاتفية جرت يوم الأحد، بين  رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، والرئيس الهندوراسي خوان أورلاندو هيرنانديز.

ووفقاً للبيان المشترك، فإن نتنياهو وهيرنانديز "أكدا على الصداقة القريبة والشراكة الاستراتيجية القائمة بين البلدين المرتبطين بتحالف مبني على الدعم المتبادل والتعاون الاقتصادي والسياسي".

وأضاف أعرب نتنياهو عن تقديره للصداقة الحقيقية التي تسود بين البلدين وللدعم الراسخ الذي تحظى به "إسرائيل" من قبل هندوراس، وأكد مرة أخرى على التزام "إسرائيل" بتعزيز الشراكة بين البلدين في مجالات التطوير والتعاون والسياحة والاستثمارات والتكنولوجيا والزراعة والتعليم والتجارة".

وفي شهر ديسمبر/كانون أول 2017، كانت هندوراس إحدى الدول القليلة التي انضمت إلى "إسرائيل" وصوتت ضد مشروع القرار الذي طرح في الأمم المتحدة، والذي دعا إلى إدانة الولايات المتحدة بسبب قيامها بنقل سفارتها إلى القدس.

وقال البيان المشترك "في شهر مارس/آذار 2019، اعترفت هندوراس بالقدس كعاصمة إسرائيل وفي 1 سبتمبر/أيلول 2019 افتتحت مكتب تجارة في القدس". وأضاف "إسرائيل وهندوراس تعلنان اعتزامهما استكمال خطة العمل قبل نهاية العام الحالي من خلال افتتاح سفارتيهما في عاصمتيهما تيغوسيغالبا والقدس".

وحال افتتاح السفارة، ستكون هندوراس ثالث دولة تنقل سفارتها إلى القدس بعد الولايات المتحدة الأمريكية وغواتيمالا. ويرفض المجتمع الدولي اعتبار القدس، بشطريها الشرقي والغربي، عاصمة لإسرائيل.

ويُصر الفلسطينيون على إقامة دولة فلسطينية على حدود الأراضي التي احتلتها إسرائيل عام 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.