نابلس - النجاح - أكد رئيسة وزراء النرويج، يرنا سولبرغ، موقف بلادها الداعم لتحقيق السلام على أساس حل الدولتين، والالتزام بتطبيق قرارات الشرعية الدولية، ورفضها لاي اجراءات احادية الجانب تقوم بها إسرائيل باعتبارها تنتهك القانون الدولي.

جاء ذلك خلال اتصال هاتفي أجراه الرئيس الفلسطيني محمود عباس، مساء اليوم الخميس مع سولبرغ، حيث هنأها بانتخاب النرويج عضوا في مجلس الأمن اعتبارا من مطلع عام 2021.

وشددت رئيسة وزراء النرويج على أهمية اعادة احياء عملية السلام، مؤكدة أن بلادها ستواصل دورها في رعاية مؤتمر المانحين السنوي ودعم الشعب الفلسطيني لبناء مؤسساته واقتصاده.

من جهته، شكر الرئيس عباس النرويج على دعمها السياسي لحل الدولتين ورفض الأعمال الأحادية الجانب لأنها تنتهك القانون الدولي، مثمناً  دورها في قيادتها لمؤتمر المانحين منذ العام 1993 وحتى الآن والمساعدات الاقتصادية التي يقدمونها لدعم المؤسسات الوطنية الفلسطينية.

وأطلع الرئيس عابس، سولبرغ على آخر المستجدات السياسية، خاصة فيما يتعلق بمخططات الضم الإسرائيلية المرفوضة فلسطينيا وعربيا ودوليا.

وأعرب عن استعداد دولة فلسطين، بمجرد وقف الضم، الذهاب إلى المفاوضات على أساس الشرعية الدولية، تحت رعاية اللجنة الرباعية الدولية، بمشاركة دول أخرى.