نابلس - النجاح - حذر سفير الولايات المتحدة السابق لدى إسرائيل ومبعوثها السابق للسلام في الشرق الأوسط مارتن انديك، إسرائيل من تنفيذ خطة الضم، معتبرا أنها ستؤدي إلى واقع الدولة الواحدة، وأنها تدفع "المشروع الصهيوني نحو الهاوية" ومن الممكن أن "تكلف إسرائيل اثمانا باهضة". 

وأشار انديك الى أن "خطة الضم أحادية الجانب التي يتم مناقشتها حاليا تختلف عن فك الارتباط، فكرة الانفصال عن الفلسطينيين التي بدأها إسحق رابين".

وأضاف أن "الضم سيؤدي حتما إلى واقع دولة واحدة تتطلب بمرور الوقت استيعاب فلسطينيين في إسرائيل، وهو ما سيدفع إسرائيل نحو مشكلة جوهرية، لتختار ما بين أن تكون دولة يهودية، أم دولة ديمقراطية."

وتابع: "أسال نفسي لماذا؟ ما هو الأمر الذي يجعل الضم ضروريا اليوم؟"، هذا سيكلف إسرائيل أثمانا باهظة، ستكلفها علاقاتها مع الفلسطينيين والأردن ومع العرب وأيضا مع المجتمع الدولي بأسره.