نابلس - النجاح - وصف خبير الشرق الأوسط بيتر لينتل في مقابلة مع صحيفة "تاجيس شاو الألمانية" بيان صفقة القرن المعلن من دونالد ترامب بأنه قطعة إملاء أملاها رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على الرئيس الأمريكي.

وأوضح لينتل أن الخطة المعلنة تم تفصيلها لجانب واحد فقط وهو  لإسرائيل من أجل حملة نتنياهو الانتخابية.

وأضاف لينتل: "على سبيل المثال، وبموجب الصفقة، يعين لإسرائيل القدس كعاصمة. وتم تجاهل  الجيوب الفلسطينية الثلاث هناك. "

ورأى  لينتيل أن اعتراف ترامب بفلسطين كدولة، خادع، لأن الفلسطينيين  لن يكون لهم السيادة على حدودهم الخارجية، مضيفا أن هذه الخطة لا تعزز السلام، بل تحبذ فقط المصالح الإسرائيلية.

وأضاف: " وفقًا للصفقة ، سيتم ربط فلسطين بالأنفاق والجسور. ومن الصعب تخيل كيف سيبدو ذلك"

وعن مسألة التسوية بشكل مرض لكلا الطرفين، صرح خبير الشرق الأوسط بأن الأمر صعب للغاية، لأنه تحت ضغط الرئيس السابق باراك أوباما ، توقف توسيع المستوطنات في الضفة الغربية، والآن لن يتم  ببساطة إجلاء جميع المستوطنين.

 واستطرد لينتيل: " في عام 2008 ، وافق كل من الإسرائيليين والفلسطينيين على هذه التسوية،  والآن 30 في المائة من الضفة الغربية وجميع المستوطنات تذهب إلى إسرائيل ، بينما يُعرض على الفلسطينيين مساحة أصغر بكثير كتعويض"

وبحسب خبير الشرق الأوسط، يأمل اليمين الإسرائيلي أن يتخلى الفلسطينيون عن طموحاتهم ، لكنهم لن يفعلوا ذلك حتى مع الضغط الراهن عليهم.