رام الله - النجاح -  دعا قاضي قضاة فلسطين محمود الهباش، علماء وخطباء الأمة الإسلامية لتخصيص خطبة الجمعة للحديث عن مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك، والأخطار المحدقة بها، نتيجة استمرار الاحتلال الإسرائيلي، وتداعيات "صفقة القرن"، وإعلان موقف صارم يرضي الله ورسوله ضد هذه الجريمة.

جاء ذلك في رسالة وجهها الهباش إلى خطباء وعلماء العالم الإسلامي، طالبهم فيها بجعل منبر يوم الجمعة المقبل منبرًا للقدس والمسجد الأقصى المبارك، ودعوة للمسلمين لإغاثة القدس وأهلها، فهي قبلة المسلمين الأولى وفيها ثالث مساجد الإسلام العظمى، وهي درة تاج المسلمين وقلب الأمة النابض .

وأكد قاضي القضاة أن "صفقة القرن" إنما هي "صفقة النصب الأميركية الإسرائيلية ولا تساوي ثمن الحبر الذي كتبت به، ومكانها الوحيد مزبلة التاريخ، ومن رأى فيها غير ذلك فهو بحاجة إلى إعادة النظر في عقله وضميره، لأن القدس لن تكون إلا فلسطينية عربية مسلمة، ولن تكون عاصمة لغير فلسطين".

وأضاف الهباش "هناك بند في هذه الصفقة يمكن أن يكون الأخطر في كل ما نشر، وينص على السماح لأبناء جميع الديانات بالصلاة في الحرم الشريف، ويعني باختصار تقسيم المسجد الأقصى المبارك، وهو ما لا يمكن أن يقبل به مسلم يؤمن بالله واليوم الآخر".