النجاح -  قال وزير شؤون القدس فادي الهدمي إن حكومة الاحتلال ضربت بعرض الحائط جميع القوانين والأعراف الدولية وتنكرت لجميع الاتفاقات الموقعة وتجاهلت الحقوق التاريخية لشعبنا الفلسطيني، وذلك بتنفيذها لأكبر عملية هدم منذ العام 1967 بالرغم من أن غالبية هذه المباني واقعة في المنطقة المصنفة (أ) وفقا لاتفاقية أوسلو، وحاصلة على جميع التراخيص اللازمة من السلطة الوطنية.

جاء ذلك خلال لقائه السفير المصري لدى دولة فلسطين عصام عاشور ،بمقر السفارة ،مساء اليوم ،في رام الله.

وأشاد الهدمي ، بالمواقف المصرية الثابتة والواضحة تجاه القضية الفلسطينية، مثمنا الدور الهام والتاريخي الذي تلعبه الحكومة المصرية في سبيل دعم القضية الفلسطينية لتحقيق أهدافها ونيل حقوقها وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود 1967 وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدا العمق العربي والإقليمي الذي توفره مصر للقضية الفلسطينية.

وتطرق اللقاء لآخر المستجدات الحاصلة في مدينة القدس، ولا سيما جريمة الحرب التي اقترفتها الآليات العسكرية الإسرائيلية الأسبوع الماضي في بلدة صورباهر جنوب القدس، وذلك بتدميرها لقرابة عشر مبان سكنية وتهجير ساكنيها.

من جهته، استنكر السفير المصري هذه الجريمة وأدانها بأشدّ العبارات واعتبرها عقبة أمام عملية السلام وخطوة للخلف.

وأكّد عمق العلاقات التي تجمع بين الحكومتين الفلسطينية والمصرية وبين الشعبين الشقيقين، وعبّر كذلك عن دعم الحكومة المصرية للشعب الفلسطيني حتى نيل استقلاله وإحقاق حقوقه التي كفلتها جميع المواثيق الدولية.