رام الله - النجاح - قال صائب عريقات، أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأربعاء، إن قرار إسرائيل عدم التجديد لـ"البعثة الدولية المؤقتة في مدينة الخليل"، جنوبي الضفة الغربية، بمثابة وضع "آخر مسمار في نعش عملية السلام".

حاء ذلك في تصريح للصحفيين عقب اجتماع عقده عريقات، في مكتبه بمدينة رام الله، بالضفة الغربية، مع ممثلي البعثة الدولية المؤقتة.

وأوضح عريقات، أن القرار الإسرائيلي "ضوء أخضر لتنفيذ المستوطنين جرائمهم بحق الفلسطينيين في الخليل، والأرض الفلسطينية".

وطالب أمين سر اللجنة التنفيذية، دول العالم، والأمين العام للأمم المتحدة بضرورة توفير حماية دولية للشعب الفلسطيني.

وعبر عن استغرابه من القرار الإسرائيلي، وطالب "البعثة" بالاستمرار بعملها.

وبيّن عريقات، أن القيادة الفلسطينية تجري اتصالات مع عدد من الدول في هذا الشأن.

وأضاف أن القرار الإسرائيلي يقضي بإنهاء عمل البعثة، الخميس.

والإثنين الماضي، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، عدم التجديد للبعثة العاملة بالمدينة منذ 1994.

وتتألف القوة الدولية، من 64 عنصرا، وبدأت عملها في أعقاب مجزرة ارتكبها المستوطن الإسرائيلي، باروخ غولدشتاين، في 25 فبراير/ شباط 1994، داخل المسجد الإبراهيمي؛ ما أدى إلى استشهاد 29 فلسطينيا وجرح عشرات آخرين أثناء تأديتهم صلاة الفجر.

وتقول البعثة إن مهمتها الرئيسية هي أعمال المراقبة وكتابة التقارير عن الوضع في المناطق الخاضعة لعملها في الخليل، بهدف إعادة الحياة الطبيعية إلى المدينة.