نابلس - النجاح - منعت "سلطة السكان" الإسرائيلية الكاتبة الأمريكية، من أصل فلسطيني، سوزان أبو الهوى، من دخول "إسرائيل"، بعد أن وصلت إلى مطار "بن غوريون" لحضور مهرجان أدبي في الضفة الغربية، لكنه تم إعادتها إلى الولايات المتحدة.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن هيئة السكان ادعت أن رفض قبولها لم يكن بسبب وصولها، ولكن بسبب تورطها في حادث سابق وقع قبل ثلاث سنوات.

وادعت "سلطة السكان" أن أبو الهوى وصلت، في نهاية تموز 2015، إلى معبر اللنبي في وادي الأردن وتصرفت هناك "بتحمس وبفظاظة ووقاحة".

كما ادعت السلطة أن أبو الهوى رفضت التعاون مع أسئلة المسؤولين الأمنيين حول هدف وصولها، ونتيجة لذلك، مُنعت من الدخول، وأوضح ممثلو السلطة لها أنه كان عليها أن ترتب مسبقا لزياراتها المستقبلية إلى إسرائيل.

وقالت السلطة: "هذه المرة هبطت في مطار بن غوريون دون ترتيب وصولها واليوم أيضا، تصرفت بشكل فظ وعنيف".

وقال المحامي تمير بلانك، الذي يمثل أبو الهوى، لصحيفة "هآرتس" إنها قررت البقاء في مطار "بن غوريون" في الوقت الراهن، وتوجهت إلى المحكمة المركزية ضد قرار منعها من دخول إسرائيل.