النجاح - كشف وزير الخارجية الأمريكي السابق جون كيري، في كتاب سيطرح للبيع في الأسواق الأسبوع القادم، أن أزمة ثقة كانت بين الولايات المتحدة في عهد باراك أوباما ورئيس وزراء حكومة الاحتلال الإسرائيلية بنيامين نتنياهو.

وجاء في مقتطف من كتاب نشر على وسائل الاعلام، أن كيري تحدث عن "خيبة أمله من نتنياهو، بسبب عدم حصول أي تقدم في محادثات السلام"، كما واتهم كيري في كتابه نتنياهو بتسريب مسودة اتفاق وقف إطلاق نار بين دولة الاحتلال وحماس في حرب صيف عام 2014، وبعدها "روّج نتنياهو أن مسودة الاتفاق هي عبارة عن مطالب حماس".

وقال كيري، "نتنياهو أكد لي أنه لطالما تمت الموافقة على شروطه من أجل السلام، فإنه مستعد للمضي قدما لمحادثات سلام مع الفلسطينيين، حتى لو عرّض ذلك ائتلاف نتنياهو الحكومي للخطر أو حل الحكومة"، متابعا "أقوال نتنياهو لي جعلتني أقنع أوباما للمضي قدما في الوساطة بين "إسرائيل" والفلسطينيين من أجل استئناف محادثات السلام، ومن أجل وضع تصريحات نتنياهو أمام امتحان".

وأشار كيري في المقتطف الذي سرّب من كتابه قبل نشره، أنه خلال لقاء له مع نتنياهو في القدس، وتحديدا بعد خطاب أوباما في "إسرائيل" عام 2013، قال نتنياهو له "أنا مستعد للدفع في جهود السلام، لكن توجد أمور عليكم معرفتها (أي الأمريكيين)، وأنتم تستصعبون فهم ذلك، التنازلات الكبيرة التي أنا مستعد أن أقدمها في محادثات سلام لن تقل من التنازلات التي يمكن للرئيس محمود عباس التنازل عنها".

الاتفاق الذي رفضه نتنياهو مع الفلسطينيين "لا علاقة له بالأمن"

وكتب وزير الخارجية الأمريكي، كيف رفض نتنياهو الخطة المقترحة من الجنرال الأمريكي جون ألين لوزير الحرب الإسرائيلي موشيه يعلون، وتنص على انسحاب "إسرائيل" من الضفة الغربية، وتنشر الولايات المتحدة قواتها على الحدود بين الدولة الفلسطينية المستقبلية، فيما تعزز قوات الاحتلال الإسرائيلي من حضورها على الحدود مع السماح له بالرد على أي تهديد أمني من الجانب الفلسطيني.

ويضيف كيري: "نتنياهو أصر على أن تبقى قوات الاحتلال الإسرائيلية لفترة طويلة الأمد في الضفة الغربية وأن يكون موضوع انسحاب الجيش قرارا إسرائيليا فقط". وتابع "هنا كان واضحا لنا جميعا أن نتنياهو غير معني بأي خطة أمنية تتضمن انسحابا عسكريا إسرائيليا. أدركت أن أقوال نتنياهو لا علاقة لها بالأمن. قلت لنتنياهو إن هذه هي أفضل خطة وتم وضعها على أيدي أهم الخبراء العسكريين، وإذا ما تم رفضها فسيكون ذلك حاجزا أمام استئناف محادثات السلام. نتنياهو يومها نظر إلي بابتسامة وقال انتهت المناقشات اليوم".

وتحدث كيري عن لقاء آخر أجراه مع نتنياهو بعد بدء الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة في صيف عام 2014. ويومها قررت الولايات المتحدة وقف الطيران المدني بين إسرائيل والولايات المتحدة بسبب القصف من غزة قرب مطار "إسرائيل". وقال كيري في كتابه حول ذلك "هذه كانت من المرات القليلة التي رأيت فيها قائد دولة الاحتلال خائفا ومقيدا ومن دون حيويته المعتادة. رؤية قائد الاحتلال نتنياهو في هذه الحالة أثر في. رأيت بيبي ضعيفا كما لم أره من قبل".

واتهم كيري نتنياهو بتسريب مسودة سرية لاتفاق وقف إطلاق النار مع حماس. وقال "كنا في وسط المفاوضات، والآن أرى ذلك في وسائل الإعلام؟ كان أمرًا شائنًا"، مضيفا وزير الخارجية الأمريكي السابق، الذي كشف عن محادثته مع نتنياهو حينها متهما إياه بتسريب المسودة الى وسائل الإعلام "مسودة اتفاق وقف إطلاق النار مع حماس كان فكرتك. والآن أنت تقوم بتسريبها للإعلام كي تبدو أنها مطالب حماس؟ هذه الطريقة أفقدتني ثقتي الشخصية بك".