النجاح - شاركت فلسطين بوفد كبير ضم عشرة من شيوخ فلسطين برئاسة وكيل مساعد وزارة الاوقاف خميس عايدة، اليوم الثلاثاء، في المؤتمر الدولي الثاني للوسطية والاعتدال في الاسلام، الذي انطلقت اعماله في بغداد، برعاية رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، وحضور اكثر من الف مشارك من مختلف الدول العربية والاسلامية.

وكان لفلسطين الورقة الثانية في المؤتمر بعد ورقة الأزهر الشريف، وقد القاها العلامة خميس عايدة، حيث ركز فيها على دحض التطرف في الاسلام واعتبره سببا في تدمير مقدرات الأمة وإضعافها في مواجهة اعدائها وخاصة في فلسطين. ودعا عايدة، شيوخ الأمة ومفكريها لشحذ همم شعوبنا لرفض صفقة القرن ومواجهتها، معتبرا أن التطرف والارهاب الذي ضرب بلادنا وشعوب أمتنا كان المقدمة لوعد ترمب المشؤوم، وانه نما وترعرع تحت كنف اصحاب "صفقة القرن" من امريكان وصهاينة.

وستسمر اعمال المؤتمر لمدة يومين، وسيصدر عنه بيانا ختاميا يشخص أوضاع الأمة وسبل مواجهة الأخطار المحدقة بها.