النجاح - أدان مجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية (كير) اليوم الإثنين، المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، بحق الفلسطينيين المشاركين في مسيرة "العودة"، السلمية بالقرب من الحدود الشرقية للقطاع.

وقال نهاد عوض، الرئيس التنفيذي للمجلس، وهو أكبر منظمة مدافعة عن حقوق المسلمين في الولايات المتحدة: "ندين هذه المجزرة بحق المحتجين المدنيين؛ بمن فيهم الأطفال والعاملين في المجال الطبي والمعوقين".

وأضاف عوض في بيان نشر على موقع المنظمة إن "هؤلاء المحتجين كانوا يسعون إلى تحريك ضمير مجتمع دولي يتجاهل أو يختلق العذر منذ فترة طويلة لتجريد إسرائيل للفلسطينيين من حقهم واحتلالها المستمر لما تبقى من أراض لهم".

وتابع: "لعل هذا القتل الجماعي المأساوي - الذي يتم عرضه على مرأى ومسمع من وسائل الإعلام العالمية - سيثير دعوة جديدة للعدالة مماثلة لتلك التي أثارتها انتفاضة سويتو ضد الفصل العنصري (في جنوب أفريقيا)".

وأردف: "إن تلك التحركات غير العادلة وغير الحكيمة الهادفة لتبديد الحقوق الفلسطينية والمسلمين والمسيحيين في القدس لا تؤدي إلا إلى إثارة غضب المسلمين في العالم البالغ عددهم 1.6 مليار نسمة والقضاء على أي دور تقوم به دولتنا كوسيط محايد في أي مفاوضات مستقبلية لإنهاء الاحتلال".

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة أن 55 فلسطينيًا استشهدوا اليوم، فيما جرح 2771 آخرين، في المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال الإسرائيلي، بحق المشاركين في مسيرة "العودة"، السلمية بالقرب من الحدود الشرقية للقطاع.