النجاح - بحث أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير صائب عريقات، مع وفد برلماني من مجلس العموم البريطاني، اليوم الخميس، الآثار التدميرية لإعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها.

وقال عريقات: "إن حماية القانون الدولي والشرعية الدولية تتطلب مساءلة ومحاسبة إسرائيل، لأن عدم القيام بذلك سيعني فقط دفع المنطقة وشعوبها إلى أتون العنف والفوضى والتطرف وإراقة الدماء".

وتابع: "ان وقف دفع المخصصات لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين (UNRWA)، هي محاولة لفرض الإملاءات وتصفية القضية الفلسطينية، من خلال تكريس فرض الوقائع  الاحتلالية التي تقوم بها إسرائيل من خلال المستوطنات والاستيلاء على الأراضي وتهجير السكان والإعدامات الميدانية واعتقال ومحاكمة الأطفال.

وتطرق عريقات إلى جرائم الحرب المرتكبة بحق أبناء الشعب الفلسطيني، والتي كان آخرها قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بإطلاق النار بشكل متعمد على المظاهرات السلمية، في قطاع غزة، الأمر الذي أدى إلى استشهاد وجرح 2500 مواطن فلسطيني، ومع فداحة هذه الجرائم إلا أن إدارة الرئيس ترمب منعت إصدار حتى بيان عن مجلس الأمن يطالب بلجنة تحقيق.