النجاح - استنكر المتحدث الرسمي باسم حكومة الوفاق الوطني يوسف المحمود، موقف الولايات المتحدة وبريطانيا الذي انحاز الى الظلم والاستبداد الذي يمثله الاحتلال الاسرائيلي في مجلس الأمن الدولي  .

وقال المحمود في بيان صحفي اليوم السبت، إن اعتراض واشنطن ولندن وافشالهما مجلس الأمن الدولي باتخاذ موقف وإصدار بيان ضد اسرائيل، يضعهما في خانة الشريك في المجزرة المروعة التي ارتكبتها قوات الاحتلال الاسرائيلي في صفوف أبناء  شعبنا العزل، الذين خرجوا في تظاهرات ومسيرات سلمية داخل ارض وطنهم، احياءً لاهم واكبر المناسبات الوطنية الفلسطينية وهي الذكرى السنوية الثانية والاربعين ليوم الارض الخالد.

وأضاف، حكومة الاحتلال الاسرائيلي هي التي تتحمل المسؤولية بشكل مباشر عن اقترافها المجزرة الرهيبة التي خلفت 16 شهيدا ومئات الجرحى، كما أن الأطراف التي تقف مع الاحتلال وتوفر له الحماية، وتلك التي تُمارس (الصمت المزمن) ازاء جرائم الاحتلال، تشاركه تحمل المسؤولية عن جرائم يندى لها جبين الانسانية، وتشكل عارا لا سابق له الا عند ذكر  الحملات والاجتياحات الوحشية في عصور الظلام السحيقة، التي رفضها وتخلص منها الانسان العصري المتحضر.

وأشار المحمود إلى أن قوات الاحتلال الاسرائيلي، واجهت عشرات آلاف المواطنين العزل السلميين بقصفهم بالمدفعية وإطلاق النار مباشرة عليهم، ما تسبب بإراقة الدماء الطاهرة وازهاق الأرواح البريئة، وهو ما يجب ان يفرض الحساب على كل من وافق على اقتراف هذه الجريمة، وهذا الأمر يدعو الجهات الدولية المختصة الى الاستجابة الفورية لطلب الرئيس محمود عباس بتوفير الحماية الدولية لأبناء شعبنا بشكل فوري وعاجل.