النجاح - جددت دولة الكويت مطالبة الدول العربية بتمثيل عربي دائم بكامل الصلاحيات في فئة المقاعد الدائمة في حال أي توسيع مستقبلي لمجلس الامن، مؤكدةً أن هذا هو موقف الدول الاعضاء في جامعة الدول العربية وان عدالة التمثيل تتطلب تمثيل عربي متناسب في فئة المقاعد غير الدائمة في مجلس الامن الموسع.

جاء ذلك في الكلمة التي القاها نائب المندوب الدائم لدولة الكويت في مجلس الامن المستشار بدر عبدالله المنيخ مساء أمس الاربعاء في المفاوضات الحكومية الدولية بشأن مسألة اصلاح مجلس الامن نيابة عن المجموعة العربية في الامم المتحدة.

ونقلت وكالة الانباء الكويتية( كونا) عن المنيخ قوله "نقاشنا اليوم يكتسب اهمية خاصة حيث تقدر المجموعة العربية ان مسألة التمثيل الاقليمي تعد احد الاركان الرئيسية لعملية اصلاح مجلس الامن وترتبط بشكل وثيق بالمسائل الاخرى وبصفة خاصة فئات العضوية والفيتو وحجم المجلس الموسع".

واشار إلى أن الهدف الرئيسي والاشمل لعملية اصلاح مجلس الامن وتوسيع عضويته هو ضمان ان تكون كافة المجموعات الجغرافية والاقليمية ممثلة بشكل عدل ومناسب في عضوية مجلس الامن الموسع.

وأوضح المنيخ في هذا السياق ان المجموعة العربية تمثل نحو 350 مليون شخص وتضم في عضويتها 22 دولة بما يمثل قرابة 12 في المائة من العضوية العامة للامم المتحدة، فضلا عن ان جانب كبير من اعمال المجلس والقضايا المطروحة على اجندة تتعلق بالمنطقة العربية.

وقال: "إن هذه المعطيات تستدعي تمثيل عربي عادل ومتناسب في مجلس الامن الموسع بما يضمن طرح وجهة النظر العربية في اعمال المجلس والحفاظ على مصداقية اعماله ومشروعية قراراته".

وكرر دعوة المجموعة العربية لتضمين موقفها في الورقة من خلال اضافة اشارة في القسم الخاص بالتمثيل الاقليمي والعناصر المشتركة تعكس الحاجة لتمثيل عربي عادل ومتكافئ في مجلس الامن الموسع.

وأضاف المنيخ، أنه ينبغي توضيح أن المقعد الدائم الذي تطالب به المجموعة في حالة التوسيع المستقبلي لفئة المقاعد الدائمة بالمجلس ليس خصما من عدد المقاعد التي تطالب بها اي من المجموعات الاقليمية الاخرى.