النجاح -  ثمنت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.حنان عشراوي، اليوم الجمعة، اعتماد مجلس حقوق الإنسان، التابع للأمم المتحدة، في دورته الـ37 المنعقدة في جنيف، أربعة قرارات خاصة بدولة فلسطين، وقالت: " باسم الشعب الفلسطيني وقيادته، أعرب عن شكرنا وتقديرنا البالغ لأعضاء مجلس حقوق الإنسان الذين وقفوا الى جانب الحق والعدالة، وخرجوا بأربعة قرارات منصفة، ولم يرضخوا للضغط والابتزاز الأمريكي والاسرائيلي الذي حاول الغاء البند السابع الخاص بممارسات دولة الاحتلال الإسرائيلي ضد الشعب الفلسطيني، في خطوة تشكل استثمارا هاما يصب في مصلحة الأمن والسلام بالمنطقة وتؤكد التزام المجلس بالوقوف ضد الظلم والطغيان".

وقد صوتت الدول الاعضاء، اليوم، بالأغلبية الساحقة على أربعة قرارات خاصة بالمستوطنات الاسرائيلية في الارض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية، وعلى حق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره، وعلى حالة حقوق الانسان في الارض الفلسطينية المحتلة بما فيها القدس الشرقية، وضمان المساءلة والعدالة لجميع انتهاكات القانون الدولي في الأرض الفلسطينية المحتلة، بما فيها القدس الشرقية.

وأكدت عشراوي على أهمية هذه القرارات وأضافت:" لقد آن الأوان لإنهاء الاحتلال العسكري الجائر، وعلى جميع أعضاء المجتمع الدولي الاعتراف بدولة فلسطين، ومحاسبة "إسرائيل" ومساءلتها على انتهاكاتها المتواصلة، واتخاذ التدابير العقابية اللازمة ضدها، وإلزامها بالتقيد بقواعد القانون الدولي وقرارات الشراعية الدولية ".

كما استهجنت موقف الدول التي صوتت ضد هذه القرارات، بما فيها التي امتنعت عن التصويت، وعلى وجه الخصوص أمريكا ودعتهم إلى الكف عن الانحياز الاعمى لإسرائيل وعدم توفير الغطاء لها، وقالت:" إن التصويت ضد هذه القرارات لصالح إسرائيل على حساب حقوق وحياة الشعب الفلسطيني، والضرب بعرض الحائط بجميع قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي والديمقراطية وحقوق الإنسان يؤكد على تواطؤ هذه الدول مع الاحتلال ومساهمتها في خلق حاله من عدم الاستقرار في المنطقة وخارجها".