النجاح - أكد مستشار الرئيس محمود عباس، قال محمود الهباش، على أن المطلوب من حركة حماس تسليم غزة من الباب وحتى المحراب والأمر لا يحتاج الى مفاوضات ولا حوار، وأوضح في خطبة الجمعة بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، أنّ على حماس أن تعود كفصيل وطني ولن نقبل الا بقانون واحد وسلاح واحد وشرعية واحدة والا تتحمل نتيجة تعطيل المصالحة وتدمير الجهود المصرية.

وأشار إلى أنّه لن يتم القبول بتعددية السلطة والسلاح وأجهزة الامن وتضاربها، متابعًا : "نريد نظام وقانون وسلاح واحد، ودولة واحدة لشعب واحد"، وتابع،  كل الخداع والكذب الذي بدأ منذ أكثر من 10 سنوات له هدفًا واحدًا، وهو حرف الأنظار عن القضية الأولى والأساس فلسطين وحريتها والقدس درة تارج فلسطين" "لكننا مع انشغالنا بمواجهة الكذب والتضليل الذي يمارسه هؤلاء المتاجرون في الدين، لن ننفم عن الاهتمام بقضية القدس والحرية والاستقلال".

وقال، نحن نتحمل المسؤولية كاملة عن كل شيء، أو تتحمل حماس التي انقلبت على الشرعية المسؤولية كاملة عن اي تداعيات او نتائج من وراء افشال المصالحة والعمل على افشال الجهود المصرية المشكورة التي بذلتها على مدى اكثر من عشر سنوات".

ودعا العرب أن يتحدوا من أجل القدس ونتمنى أن تكون القمة العربية القادمة عنوانها وهدفها القدس ونحن كفلسطينيين لا نخاف الحرب الدينية ولكن سيدفع ثمنها البشرية كلها.