النجاح - أكد القائم بأعمال وزارة الإعلام فايز أبو عيطة، أن نتائج  المؤتمر الاستثنائي لدعم وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" في روما،  بددت أحلام رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وإدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الساعية إلى تصفية هذه المنظمة الدولية، والممارسة لسياسات الترهيب وتجفيف المساعدات، والابتزاز السياسي الرخيص.

وقال أبو عيطة في تصريح صحفي اليوم الجمعة: "إن تعهدات دول العالم بسد 100 مليون دولار من العجز الذي تعانيه الوكالة، يثبت فشل الإملاءات الأميركية، والمحاولات الإسرائيلية المحمومة لشطب القرارات الدولية، التي كفلت حقوق اللاجئين وخاصة القرار" 194".

وأشار إلى أن دعم الأشقاء والأصدقاء  في العالم، وحضور وزراء خارجية الأردن ومصر والسويد، ومشاركة أكثر من  75 دولة في مؤتمر روما، يؤكد أن قضية اللاجئين ستظل شاهدا حيا على إرهاب الاحتلال، ولن تحل إلا بقرارات الشرعية الدولية.

ودعا أبو عيطة، وسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية إلى منح اللاجئين والمخيمات الحيز الذي تستحقه عدالة قضيتهم، بالتزامن مع السنوية السبعين للنكبة.