النجاح - توعد وزير جيش الاحتلال أفيغدور ليبرمان، صباح اليوم الأحد، باغتيال من يقف خلف عملية التفجير التي وقعت على حدود قطاع غزة عصر أمس السبت وأدت لإصابة أربعة جنود بينهم ضابط من لواء جولاني.

وقال ليبرمان في تصريحات إذاعية صباح اليوم أن الحادث لم ينته بعد لأن "الإرهابيين" لم يتم تصفيتهم حتى الآن. مشيرا إلى أن إسرائيل لا ترغب في التصعيد وأنه يأمل بأن لا تتجه الأوضاع إليه.

وذكر أن التحقيق لا زال متواصلا في عملية التفجير التي وقعت أمس للوقوف على حقيقة ما جرى.

واتهم ليبرمان، حماس وحزب الله بمحاولة تقسيم الإسرائيليين من الداخل بهدف إضعاف القدرة الإسرائيلية.

وقال "سنواصل العمل في الشمال والجنوب معا، ولن يردعنا أحد عن شيء، سنواصل الإضرار بالمحاولات الرامية إلى الإضرار بسيادتنا ومنع تهريب الأسلحة".