ترجمة : علا عامر - النجاح - كالعادة تصدرت قضايا الشرق الأوسط عناوين أهم الصحف الإعلامية الدولية ، حيث قامت اليوم بتناول أبرز قضايا الشرق الأوسط ومن ضمنها الحرب الإسرائيلية _الإيرانية على الأراضي السورية،و فساد رئيس وزراء حكومة العدو "بنيامين نتنياهو "،و زيارة "تيلرسون " إلى الشرق الأوسط ،والمستجدات المصرية ،بالإضافة إلى حالة التدهور التي يمر بها قطاع غزة .

ونبدأ مع الشأن الفلسطيني المتعلق بحالة التدهور الشديدة التي يمر بها قطاع غزة ، وقيام إسرائيل للمرة الأولى بطلب المساعدة من العالم من أجل إصلاح الوضع هنا.

حيث تناولت وكالة "أي بي سي" الأمريكية هذا الموضوع ، وجاء فيه بعد قيام إسرائيل بتدمير البنية التحتية لقطاع غزة أثناء حربها مع حركة حماس التي إستمرت لمدة 50 يوم ، تأتي اليوم وهي متخوفة من قدوم كارثة إنسانية على الأبواب وتتوسل للعالم من أجل تمويل سلسلة من مشاريع الإعمار في القطاع.

ومن الجدير ذكره أنها لم تقم بطلب العون من دولة قطر ، بسبب توتر العلاقات بين الطرفين ، وقامت بطلب المساعدة من جهات أخرى .

في حين صرح عدد من المانحين " إنه على الرغم من تحقيق بعض النجاحات في إعادة الإعمار منذ حرب عام 2014، إلا أن البيروقراطية الإسرائيلية والقيود الأمنية لا تزال سيدة الموقف، كما أن الحصار الإسرائيلي المستمر على غزة  يقوم بخنق الهدف الأوسع المتمثل في تنمية اقتصاد الإقليم المدمر".

في حين تناولت صحيفة التلغراف البريطانية قضية فساد "بنيامين نتنياهو "، وتناولت الموضوع بعنوان "إتهام ننتنياهو بالفضائح ليس بالأمر الجديد ".

وجاء فيه إن صراع رئيس الوزراء الإسرائيلي "بنيامين نتنياهو " الذي يخوضه الآن بسبب تعرضه لفضحية تلقي الرشاوى من مناصريه الأثرياء ليس بالأمر الجديد ، فلقد تعرض لكافة أنواع الفضائح  خلال فترة الثلاث عقود التي خاض فيها نتنياهو المعترك السياسي .

وتشمل تلك الفضائح تلقي هدايا من أصدقائه الأثرياء ، وإنقاق المال العام على المثلجات ، وإنفاق آلاف الدولارات على سرير مخصص من أجل رحلة تستغرق خمس ساعات إلى لندن ،ومن الجدير ذكره أن عائلة نتنياهو والمقربين منه متهمين أيضاً بقضايا الرشوه.

و في كل مرة ، كان نتنياهو يهرب كالقط من كل هذه التهم ، ولكن التهم الأخيرة الموجه بشأن الفساد هي الأكثر خطورة في تاريخ نتنياهو السياسي.

أما شبكة " بلومبيرج إل بي" ،فقد ذكرت بأن سوريا هي أفغانستان القادمة في حال إستمرت الولايات المتحدة بضرب الجنود الروس ، و المناوشات بين إيران وإسرائيل ، بالإضافة إلى قيام تركيا بقتل الأكراد على أراضيها .

ولقد أشارت الأحداث الأخيرة إلى صحة نظرية أن سوريا هي الأرض المشتركة التي يتواجه فيها جميع الدول المعادية مع بعضهم البعض ، فالولايات المتحدة قامت بقتل ما يقارب 200 جندي روسي مقاتل في سوريا ، وإسرائيل قامت بضرب القواعد الإيرانية في سوريا ،الأمر الذي  سوف يؤدي إلى إحداث فوضى عارمة في سوريا .

فإذا كان هناك إحتمالية ضعيفة لحل الحرب الأهليه السورية في سوريا ، فإن هذه التدخلات الدولية سوف تؤدي إلى حرب عالمية يستحيل إنهائها .

وقد طلب تيلرسون خلال زيارته للشرق الأوسط من إيران أن تقوم بسحب قواتها من سوريا لتفادي الكارثة المحتملة .

وصرح  " إن الهدف الإيراني من الوجود في سوريا هو زعزة الإستقرار في المنطقة " ، في حين أشار إلى دعم الولايات المتحدة لإسرائيل بمهاجمة الأهداف الإيرانية في سوريا .

وتناولت وكالة رويترز موضوع قيام السلطات المصرية بالقبض على أحد المرشحين للرئاسة المصرية التابعين لجماعة الإخوان المسلمين ، وهو عبد المنعم أبو الفتوح ، بسبب تهمة التعامل مع جماعات إرهابية من الإخوان المسلمين .

ويأتي هذا الإعتقال بعد يومين من دعوة وزير الخارجية الأمريكي "ريكس تيلرسون" الحكومة المصرية إلى إقامة إنتخابات حرة وعادلة .

وصرح أحد أقربائه بأن عدد من رجال الأمن الذين كانوا يرتدون ملابس مدنية قد اقتحموا المنزل وأخذوه إلى وجه غير معروفة بعد .