النجاح - أطلع الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد مجدلاني، اليوم الخميس، المنسق السويسري الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط رونالد شتينجر، على آخر مستجدات القضية الفلسطينية وتطورات ملف المصالحة الفلسطينية.

وتناول اللقاء الذي عقد بمكتب مجدلاني بحضور سفير سويسرا لدى دولة فلسطين جوليان ثوني، الجهود التي بذلت للدفع نحو تحقيق المصالحة الفلسطينية، وضرورة دعمها في تنفيذ الخطوات القادمة لطي صفحة الانقسام بصورة نهائية، واستعادة القضية الفلسطينية مكانتها وتصدرها لجدول الأعمال الإقليمي والدولي لإنجاز الاستقلال الفلسطيني.

وأكد مجدلاني، أن المصالحة الوطنية الفلسطينية خيار استراتيجي، بما يتطلب وخصوصا في ضوء الاوضاع التي تمر بها القضية الفلسطينية ضرورة انجازها وسرعة اغلاق هذا الملف بلا رجعه.

كما تطرق اللقاء، الى اخر التطورات السياسية في ضوء القرارات الاميركية المتصاعدة ضد القيادة والشعب الفلسطيني والتي بدأت بقرار الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الاميركية اليها، وكذلك تعليق المساعدات ، وبالإضافة إلى المحاولات الجارية لتقويض وانهاء عمل وكالة الغوث، الامر الذي يتطلب من المجتمع الدولي سرعة التحرك بالتصدي لهذه القرارات.

وأشاد مجدلاني بجهود سويسرا الداعمة للشعب الفلسطيني، مشددا على أن إتمام المصالحة الفلسطينية يستوجب توفير دعم دولي فعال مقترن بأفق سياسي واضح وجاد لتحريك عملية السلام لتحقيق الأهداف المرجوة والمتمثلة في إنهاء الاحتلال الإسرائيلي واستكمال بناء الدولة الفلسطينية وتمكينها من ممارسة سيادتها واستقلالها.

ومن جانبه استعراض المبعوث السويسري، جهود بلاده المستمرة للمساعدة في تحقيق المصالحة الوطنية، واستعدادها لمواصلة الجهود والتنسيق لتوفير متطلبات إنجاحها، والاهتمام بتوفير الاحتياجات الأساسية في قطاع غزة لتعزيز الأمل لدى الفلسطينيين في غزة الذين يتوقون لرؤية أثر ملموس للمصالحة ينعكس على حياتهم اليومية.