النجاح - التقى مساعد وزير الخارجية والمغتربين لشؤون آسيا وإفريقيا وأستراليا السفير مازن شامية، في مقر الوزارة برام الله اليوم الثلاثاء، وفداً استرالياً رسمياً، وأطلعه على آخر المستجدات والتطورات السياسية المتعلقة بالقضية الفلسطينية خاصة في أعقاب إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأميركية إليها.

ودعا السفير شامية، أستراليا إلى الانحياز للقانون الدولي، وأن تعلن صراحة رفضها للاحتلال الجائر بحق دولة فلسطين، وأن تدعم العدالة الدولية في إحقاق الحق الدولي المتمثل بإقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس الشريف وفق قرارات الشرعية الدولية.

وتطرق شامية الى ردود الأفعال المنددة بالقرار والانحياز الأميركي لإسرائيل القوة القائمة بالاحتلال، محملاً الإدارة الأميركية المسؤولية الكاملة عن وأد وقتل العملية السلمية في المنطقة، معتبراً أنه بانحيازها الكامل لإسرائيل أصرت الولايات المتحدة على ضرب القانون الدولي وقراراته بعرض الحائط.

وأكد في الوقت ذاته، أن السلام الحقيقي والشامل يتمثل بإنهاء الاحتلال والاستيطان وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين الفلسطينيين، ودعا لاستنهاض دول العالم أجمع من أجل الوقوف الى جانب الشعب الفلسطيني الرازح تحت الاحتلال الإسرائيلي، وقال إن الوقت حان من أجل مطالبة إسرائيل بتحديد حدودها غير المعلنة.

وتطرق شامية إلى الوضع في قطاع غزة المحاصر، وما يعانيه أبناء القطاع بسبب هذا الاحتلال الغاشم، مشيرا إلى أن القيادة الفلسطينية تولي أهمية قصوى من أجل رفع المعاناة عن شعبنا المحاصر.