النجاح - حذَّر عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحريرن الفلسطينية، نائب الامينة العامة للاتحاد الديمقراطي الفلسطيني، "فدا" السيد صالح رأفت من مغبة اقدام حزب الليكود والكنيست الإسرائيلي على ما يسمى فرض السيادة الإسرائيلية على الضفة، ودعا المجتمع الدولي بممارسة الضغط على إسرائيل والزامها بالقوانين والمعاهدات والاتفاقيات، ووقف هذا الانتهاك المتعمد والصارخ لما له من تداعيات خطيرة ستدفع المنطقة بأكملها الى فوهة بركان.

واستهجن رأفت ما قام به عضو الكنيست الإسرائيلي المتطرف "ارون حزان" من ترويع وإرهاب لأمهات الاسرى وذلك باقتحامه حافلة ذوي الاسرى والمعتقلين أثناء ذهابهم لزيارة ابنائهم داخل سجون الاحتلال الإسرائيلي، وقال: " لو ان إسرائيل دولة ديمقراطية كما تسوق نفسها لأسقطت الحصانة عنه وعاقبته على تعديه الشنيع وغير الإنساني على العزل".

واستنكر رأفت المخطط الإسرائيلي الذي يهدف الى تغير معالم باب العمود وتهويده ومواصلة التوسع الاستيطاني الاستعماري في القدس سائر انحاء الضفة الغربية، واكد على أن المساس بباب العمود هو تعدي مباشر على الموروث التاريخي والحضاري والديني، وخرق آخر للقانون الدولي ولقرارات الشرعية الدولية، وأضاف أن هذه الانتهاكات تثبت زيف ادعاءات حكومة الاحتلال بأنها دوله تتمسك بالسلام، وهي بذلك أقفلت الباب في وجهه عملية السلام بشكل متعمد ومقصود.