النجاح - أكدت عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير حنان عشراوي، في بيان صحفي صدر عنها اليوم الخميس، عن ثقة الشعب الفلسطيني وقيادته بالمجتمع الدولي، وبالأغلبية الساحقة من دول العالم التي ستنحاز حتماً إلى جانب العدالة والقانون الدولي.

جاء حديث عشراوي في معرض الرد على التهديدات التي أطلقها الرئيس الأمريكي دونالد ترمب في وجه الدول الملتزمة بالقوانين والشرعية الدولية، عشية التئام الجمعية العامة للأمم المتحدة لإبطال قرار الإدارة الأمريكية المتهور والمناقض للشرعية الدولية، بالاعتراف بالقدس عاصمة لدولة الاحتلال الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وأكدت أن "عقلية الابتزاز التي تستوطن الإدارة الأمريكية الحالية لا يمكن تمريرها أو السكوت عنها.  فالرئيس الأمريكي يعتقد تبعأً لمهنته السابقة "كرجل أعمال" أن كل شيء قابل للبيع والشراء، متجاهلاً وبفظاظة مشاعر الكرامة والارتباط الروحي العميق للشعوب تجاه حياتها وتراثها ومدنها وأرضها."

وقالت إن اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، "مناسبة ثمينة، وفرصة يجب ألا تهدر، لتلقين الإدارة الأمريكية المتغطرسة والمنتهكة لنصوص وروح الالتزامات الدولية، درساً في القيم والأصول التي لا ثمن لها، وأن إصرار الإدارة الأمريكية الحالية على نهجها الحالي سيزيد من عزلتها ويفقدها مكانتها ومصداقيتها في العالم".

ونوهت عشراوي إلى أن الشعب الفلسطيني وقيادته "على قناعة تامة، بأن المجتمع الدولي بأغلبيته الساحقة سينتصر للشرعية والعدالة والحق، لأنه ينتصر لنفسه وقيمه التي أرساها في وجه شريعة الغاب."