النجاح - أدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة، نبيل أبو ردينة، بشدة وضع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو حجر الأساس لأكثر من 1000 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "بيتار عيليت" جنوب مدينة بيت لحم في الضفة.

وأكد أبو ردينة أن المستوطنات غير شرعية من أساسها، وأن على الحكومة الإسرائيلية أن تتوقف فورا عن نهجها التدميري لحل الدولتين.

كما شدد على أن أراضي الضفة، بما فيها القدس الشرقية، وقطاع غزة هي أراض فلسطينية محتلة وليست أرض إسرائيل، كما زعم نتنياهو في كلمته، وعلى أن التصعيد الذي تقوم به الحكومة الاسرائيلية واستفزازاتها الاستيطانية، تستدعي التدخل الفوري من قبل المجتمع الدولي لوضع حد لهذا العبث الإسرائيلي.

وفي السياق ذاته، دعا أبو ردينة،الإدارة الامريكية الى التدخل فورا من اجل وقف محاولات نتنياهو تقويض الجهود التي يقوم بها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، لحل الصراع والتي رحب به الجانب الفلسطيني وأبدى كل الاستعداد لإنجاحه.

ونوه الى أن هذه التصرفات الإسرائيلية ضد الشعب الفلسطيني، تعمل على خلق مناخ متوتر، ستكون له عواقب لا يمكن السيطرة عليها، تتحمل الحكومة الإسرائيلية عواقبها.