النجاح - توصلت القيادة الفلسطينية اليوم الثلاثاء، إلى اتفاق مبدئي بدعوة المجلس الوطني (برلمان منظمة التحرير الفلسطينية) للانعقاد في بداية شهر ايلول سبتمبر القادم، على أن تبدا التحضيرات فورا لترتيب انعقاده.

يأتي ذلك الاتفاق، بحسب (وكالة معاً)، بعد مشاورات أجريت بين الرئيس محمود عباس مع القيادة الفلسطينية عقب العدوان الاسرائيلي على المسجد الاقصى، في حين كان من المقترح ان يكون في مدينة رام الله بقاعة احمد الشقيري في مبنى المقاطعة.

وتأتي دعوة المجلس الوطني من اجل اعادة ترتيب البيت الفلسطيني الداخلي واتخاذ قرارات مصيرية تخص الوضع الراهن ولسد الفراغ الذي خلفه تعطل المجلس التشريعي، وكرد اولي على قيام حماس بعقد جلسة حزبية منفصلة في غزة بمشاركة عضو البرلمان محمد دحلان. حيث ان المجلس الوطني هو صاحب اعلى صلاحيات للقرار في الشأن السياسي، وهو الذي يقرر سياسيا شكل حضور السلطة، وطريقة ادارتها للامور.