النجاح - يلتق الرئيس محمود عباس في العاصمة الأردنية عمان الملك عبد الله الثاني اليوم في إطار الجهود المشتركة للتشاور وتنسيق المواقف بين الجانبين الفلسطيني والأردني قبيل لقاء الرئيس عباس بالرئيس الأمريكي دونالد ترامب يوم الأربعاء المقبل في واشنطن.

وكان الرئيس عباس التقى الرئيس أمس في القاهرة، بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في زيارة رسمية مهمة تهدف للتشاور والتنسيق الثنائي قبيل زيارة عباس للولايات المتحدة.

وقال مسؤولون في تصريحات صحفية إن "اللقاء الأردني الفلسطيني والمصري الفلسطيني مهم لتوحيد المواقف قبيل اللقاء المرتقب في واشنطن، لاسيما فيما يخص بحث التطورات السياسية والتحركات الأميركية المتوقعة لدفع العملية السياسية المجمدة بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي".

كما جرى التأكيد على أهمية "بحث دور الولايات المتحدة المأمول بالعملية السياسية بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، واستئنافها على أساس سقف زمني محدد يؤدي لإنهاء الاحتلال وقيام الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967".

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، عزام الأحمد، قال في تصريح سابق لـ"الغد"، إن عباس سيحمل معه ملفات "سياسية واقتصادية حيوّية" للقائه بترامب، في ظل التأكيد على "حل الدولتين" ووقف الاستيطان بالكامل، وإنهاء الاحتلال، وإقامة الدولة الفلسطينية على حدود العام 1967، وعاصمتها القدس المحتلة.

 وتتزامن تحركات الرئيس عباس مع إعلان سلطات الاحتلال الإسرائيلي، أول من أمس، عن مخطط استيطاني جديد لإقامة 15 ألف وحدة استيطانية جديدة في القدس المحتلة