النجاح - قال أمين سر المجلس الثوري لحركة فتح ماجد الفتياني اليوم، إن حركة حماس لا ترغب بإنهاء الانقسام والعودة إلى صف الشعب الفلسطيني لأنها تريد الاستفراد.

وأوضح الفتياني، أن حماس بسياساتها تثبت بشكل لا يدعو للشك أنها حركة سياسية ذات فكر اقصائي، ولا تريد لها شريكا في الحكم أو الوطن.

وقال:  إن حركة حماس ردت على متطلبات إنهاء الانقسام أم لم ترد، فإننا مستمرون في عملنا لإنهاء الانقسام من خلال سياسة واضحة ستردع حماس الخارجة عن وحدة الصف الوطني.

وأضاف الفتياني" حماس عليها أن ترتدع وإن لم ترتدع هناك وسائل سيتم اتخاذها خلال الايام القليلة المقبلة، لنقول لحماس يكفي اختطاف وسرقة طموح وأحلام أبناء شعبنا في غزة".

وتعقيباً على "حملة الاختطاف" التي تمارسها حركة حماس بحق النشطاء والإعلاميين وكوادر حركة فتح في القطاع، قال الفتياني: إن محاولات تكميم الأفواه وخاصة ضد الذين يتحدثون عن إضراب الأسرى ووحدة الوطن، ستُخرج الحركة من الواقع السياسي الفلسطيني إذا بقيت في هذه العقلية الانفصالية الانعزالية التي لا تخدم إلا الاحتلال وبقاءه.

وتابع إذا أرادت حركة حماس أن تنفصل بقطاع غزة فهذا وهم لأن أهل القطاع، مهما علت سياسة البطش وتكميم الأفواه وسياسة القمع سيتصدون لذلك.