النجاح - احتشد الآلاف اليوم، في مهرجان خطابي برام الله تحت عنوان "الالتفاف حول منظمة التحرير والتصدي للالتفاف عليها"، بحضور رئيس الوزراء رامي الحمد الله وعدد من الوزراء، وأعضاء من اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، واللجنة المركزية لحركة فتح ومجلسها الثوري، ومدراء اتحادات ومؤسسات المنظمة.

وأكدت النقابات والاتحادات على انها تؤسس للوقوف ضد القتل والتهويد والاستيطان، الذي يستهدف فلسطين التي تتعرض لاستهداف داخلي وخارجي.

وأكدت امنة جبريل عضو الامانة العامة لاتحاد المرأة على أن برنامجهم يهدف إلى الحفاظ على الذات والبقاء على الوطن على قاعدة المقاومة والصمود والتمسك بالثوابت الوطنية، وفي مقدمتها القدس وحق العودة والاستقلال وبوصلتنا الاساسية، ومن هنا تأتي أيضا ضرورة استعادة قطاع غزة لحضن الوطن والالتفات حول القيادة الفلسطينية المتمثلة بسيادة الرئيس محمود عباس.

ومن قطاع غزة قال شفيق التلولي، أؤكد لكم ان منظمة التحرير هي الممثل الشرعي والوحيد لفلسطين في الداخل والشتات، وهي التي حملت هموم شعبنا وقضيته، دفاعا عن حقوق شعبنا ولإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس.

وأضاف ان منظمة التحرير كانت وستبقى عنوان الشرعية الوطنية الفلسطينية، شرعية اكتسبت بتضحيات ودماء شهداء شعبنا في سبيل الحرية.

وقال أشرف الأعور في رسالة من القدس، إن محاولة الالتفاف على شرعية المنظمة ووحدانية تمثيلها للشعب الفلسطيني، ستفشل كما فشل الاحتلال الذي تتساوق معه هذه المحاولات.

وأشار الى أن أية محاولة للاستفراد بالاتحادات والنقابات، إنما هو اعتداء على الكل النقابي، الأمر الذي سنتصدى له جميعا، وسنمنع بقوة كل محاولة تستهدفه، مؤكدا أن منظمة التحرير الفلسطينية هي الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، التي قدمت الغالي والنفيس لأجل حرية الارض والانسان.