النجاح - كشف تقرير لمنظمة أطباء من أجل حقوق الإنسان الإسرائيلية، أن الجرحى الفلسطينيين المصابين برصاص الاحتلال يمنعوا من تلقي العلاج في مكان الحدث ما لا يقل عن 47 دقيقة في الوضع المتوسط .

وحسب موقع "واللا" العبري، فإن المنظمة قدمت 8 شكاوى إلى النيابة والشرطة العسكرية الإسرائيلية للتحقيق فيها، مشيرةً فيها إلى أن المسعفين يصلون لمنطقة الحدث سريعا في غضون 3 دقائق ونصف، لكن لا يسمح لهم بتقديم العلاج إلا بعد مرور 47 دقيقة على الأقل.

وركزت الشكاوى التي قدمت على 8 أحداث وقعت في القدس والبيرة وبيت فجار خلال موجة المواجهات الاخيرة ، مشيرةً فيها إلى أنه منعت أيضا طواقم طبية فلسطينية من تقديم العلاج للمصابين .

وأشارت المنظمة إلى أنه في إحدى الحالات الثمانية على الأقل كان بالإمكان إنقاذ حياة المصاب ، إلا أنه ترك ينزف واستشهد فيما بعد.

وقالت المنظمة أن السياسة الإسرائيلية تجاه الفلسطينيين والفرق الطبية هي عنيفة وتميزية وعنصرية، ولكن الأسوأ أن تسبب الإصابة في قتل حياة إنسان كان يمكن إنقاذه. مشددةً على أن الرعاية الطبية حق أساسي لجميع البشر ولا يوجد أي سلوك يمنع ذلك.

وادعا متحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الجنود يتخوفون من أن يكون الجرحى يحملون أحزمة ناسفة أو أسلحة تشكل خطرا عليهم، مشيرا إلى أنه يجري فحص تلك الشكاوى من قبل مكتب المدعي العسكري.