سائد نجم - النجاح - خاص: قال المدير العام للهيئة المستقلة لحقوق المواطن د.عمار دويك: إن الهيئة ستعمل من قلب أجندة السياسات الوطنية التي أطلقت مؤخراً وذلك في إطار القانون الدولي لحقوق الإنسان.

وأضاف في تعليق لـ"النجاح الإخباري" الأحد :" الخطة بحاجة إلى تطبيق، ونحن سنراقب المشهد وسنصدر  تقريراً بمدى التزام الحكومة بها، خاصة بعد انضمام فلسطين  لعدة اتفاقات دولية، وركزت على الإلتزامات التي ستترتب علينا كفلسطينيين نتيجة انضمامنا لهذه الاتفاقيات".

وشدد دويك على أن ما يميز هذه الأجندة بأنها ستكون لمدة أطول بينما كل خطط التنمية الحكومية السابقة التي صدرت من 2008 كانت مدتها ثلاث سنوات،وهذا ما يعطي الأجندة الجديدة حالة من الديمومة والأهداف بعيدة المدى.

ولفت دويك إلى " أن الهيئة شاركت بصياغة هذه الأجندة، وأن عملية إعداد الأجندة كانت تشاركية من مختلف القطاعات والمؤسسات المدنية والأكاديمية الخاصة والحكومية".

وقال دويك: إن جملة تحديات تواجه الخطة، ومدى الإلتزام بالشفافية والنزاهة إلى جانب عقبة الإنقسام التي لا تزال عالقة أمام الكثير من الخطط والمشاريع، والمساواة والعدالة،ناهيك عن التمويل الأجنبي والجهات المانحة".