بمشاركة ايناس أحمد - النجاح - أكد نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، بعد ظهر اليوم الجمعة، أن اختيار يحيى السنوار على رأس قيادة حماس في قطاع غزة مفخرة لنا ويؤكد أننا أوفياء لأسرانا وأبطالنا وحركتنا مؤسساتية شورية.

واستهجن هنية خلال كلمة له بافتتاح مسجد الشهيد القائد في كتائب القسام رائد العطار بمدينة رفح جنوب القطاع، ما قال إنه "ضرب قنابل دخانية حول تولي السنوار لقيادة حماس في غزة والذي أمضى 25 عامًا في الأسر"، مؤكدًا "كلنا عسكريون في وجه الاحتلال، ومع أبناء شعبنا وأمتنا سياسيون ودبلوماسيون".

وقال إن الشخصية التي كانت على رأس حماس من المدرسة السياسية وقبلها من المدرسة التنظيمية وقبلها الأمنية واليوم من المدرسة العسكرية وفي الدورة الانتخابية القادمة قد يكون من مدرسة جديدة في ذات الحركة.

وذكر أن حركته واحدة وموحدة وفيها تخصصات وإدارات ومؤسسات وهيئات شورية وهي وفية لشهدائها ومؤسسيها وكل أبنائها الذين يحملون هم الوطن ويعملون لأجله، لذا يجب أن نستوعب ضمن هذا العمل.

وحول العلاقة مع مصر، جدد القيادي بحماس تأكيده على حرص حركته على علاقة استراتيجية وقوية مع كل الاشقاء العرب والمسلمين وخاصة في جمهورية مصر العربية.

ووجه رسالة مخاطبًا فيها مصر قائلًا: "غزة لن يأتيكم منها إلا كل خير ونحن حريصون على علاقات استراتيجية قوية مع مصر.. كان لنا عدة زيارات لها مؤخرًا وأملنا ان يكتب لها النجاح وسنواصل ونراكم على هذه الجهود".

وعن الانتهاكات الإسرائيلية وتواصل الاعتداء على المقدسات، بين هنية أن المسجد مناط الصراع ونقطة الانطلاق نحو النصر ومعركتنا عنوانها المسجد الأقصى المبارك وبوصلته نحو تحرير كل فلسطين.

قال: "واهم من يعتقد ان حركة كحماس بهذه الاتساع والقوة فقط تريد أن تحافظ على غزة.. نحن نرنو إلى القدس والاقصى وبقية فلسطين في كل صباح.. الاقصى هو مدار الصراع والفكرة والعنوان".

وفي سياق آخر، لفت هنية إلى أن بناء مستشفى في رفح سيكون على رأس أولويات اللجنة القطرية لإعمار قطاع غزة خلال المرحلة المقبلة بعد موافقة أمير قطر على تخصيص مبلغ 25 مليون دولار لإقامته.

وأشار إلى أنه بحث مع أمير قطر بناء المستشفى خلال زيارته الأخيرة للدوحة ووافق على ذلك، وأنه جرى بحث الأمر مع السفير القطري في غزة محمد العمادي وتخصيص أرض على مساحة 50 دونمًا كان مسجد الشهيد العطار أولى لمسات المشروع.

وقال: "كان من الواجب أن نحمل هذا الهم كما كل إخواننا في كل المواقع.. وقيادات ورجال المقاومة لا يعيشون في أبراج عاتية بل يعيشون تفاصيل الحياة كافة بين الناس في غزة".