النجاح - أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية الوزير محمد المومني، أن القمة العربية ستطرح القضية الفلسطينية لنقاش تفاصيلها، وستوضع لها رؤية عربية، مضيفا أن موقف الدول العربية مهم لما له من أبعاد وتأثيرات إقيليمية ودولية، حيث أن الدول العربية لها وزنها وثقلها، ومن خلال اتصالاتها تطرح قناعاتها في موضوع ما وتستطيع بذلك إحداث الضغط.

كما بدأ الاستعداد للقمة سياسيا ودبلوماسيا بحسب قول المومني، معتقدا أن ملف القضية الفلسطينية من الملفات ذات الأولوية القصوى، ومن شأنه أن يدفع باتجاه مزيد من الحل للقضية الفلسطينية وإعطاء زخم لعملية السلام.

وشدد مومني على خصوصية القضية الفلسطينية بالنسبة للأردن، لارتباطها بالمصالح الاستراتيجية الأردنية العليا، فهناك قناعة راسخة وموقف ثابت بتوجيه من الملك لاجتهاد الدبلوماسية الأردنية بشأن القضية، فإن عدم الوصول لحل للقضية الفلسطينية، أجج الكثير من الصراعات والازمات الإقليمية الأخرى كالإرهاب والتطرف. و ان حل القضية يساهم بحل مثل هكذا أزمات.

بناء على ما سبق، رأى مومني أنه دون إحقاق العدالة للشعب الفلسطيني، لن يكون هناك حل لهذه القضية، لذلك يجب إعطاء الشعب الفلسطيني مطالبه الوطنية المشروعة والتاريخية، وتشكل الدولة الفلسطينية كاملة السيادة على حدود عام 1967 وعاصمتها القدس جوهر الحل.

وضمن هذا الأطار، بين المومني انه يصبح من الممكن التعامل مع كل التحديات بما في ذلك الأمن والمياه واللاجئين وأمور أخرى.

واكد المومني خلال ظهور له على التلفزيون الرسمي، أنه على إسرائيل نسج سلام تاريخي مع الشعب الفلسطيني، بحال ارادت أن تعيش بأمن وسلام في المنطقة.