نهاد الطويل - النجاح - خاص: كشف رئيس لجنة فلسطين النيابية في البرلمان الأردني، المحامي يحي السعود عن اتصالات اجراها مؤخرا مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس من جهة ونائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اسماعيل هنية من جهة اخرى وذلك في إطار المساعي لتقريب وجهات النظر وانهاء الانقسام وتحقيق المصالحة  بين حركتي حماس وفتح.

وقال السعود في تصريح خاص بـ"النجاح الإخباري" الخميس انه لمس جدية من قبل الرئيس ابو مازن و تلقى اشارات ايجابية ووعودا من قبل حركة حماس في القطاع.

ودعا السعود في الوقت ذاته القيادة الجديدة لحركة حماس للعمل بشكل جاد وفوري لإنهاء الإنقسام بما يعزز الوحدة الوطنية ومواجهة التحديات في ظل ما يمارسه الاحتلال من سياسة استيطانية تهويدية بدعم أمريكي غير مسبوق يهدد حل الدولتين.

وتوقع السعود في جانب اخر، ان تقود بلاده في الفترة المقبلة حراكا دبلوماسيا على صعيد استئناف المفاوضات مع الاحتلال في ظل الانباء التي اكدت مؤخرا جهود وزارة الخارجية الاردنية على هذا الصعيد.

وترفض حركة حماس الالتزام بقرار الحكومة الفلسطينية التي اقرت اجراء الانتخابات المحلية في مايو المقبل . وانتهت الحركة من انتخاب قيادتها في قطاع غزة مؤخرًا وجاء على رأسها يحيى السنوار في تغيير لا تزال الاوساط تراقبه بحذر .

وأكد السعود بأن لجنة فلسطين النيابية ستستمع خلال الايام القادمة لوزير الخارجية وشئون المغتربين أيمن الصفدي لوضعها في صورة المستجدات والحراك الاردني الداعم دوما للقضية الفلسطينية.

في السياق، اكد السعود على الجهود التي تقودها اللجنة النيابية عبر مخاطبة البرلمانات العربية والدول الصديقة وذلك للضغط على حكومات بلادها من أجل ادانة "اسرائيل" في المحافل الدولية دعما للحقوق الفلسطينية المشروعة.

وردا على سؤال يتعلق بملف أبناء غزة في الأردن،لفت السعود الى ان اللجنة تمكنت مؤخرا من الاتفاق مع الحكومة للسماح لأبناء غزة للعلاج في المستشفيات الحكومية،فيما لا زالت اللجنة تتابع مع وزارة العمل سبل مساعدة ابناء غزة في الأردن للحصول على عمل في القطاع الخاص.

وكانت "فلسطين النيابية" طالبت قبل يومين خلال جلسة عقدها مجلس النواب، ، تعليق عضوية البرلمان الاسرائيلي (الكنيست) في الاتحاد البرلماني الدولي،وذلك بالتنسيق مع المجلس الوطني.