النجاح - نظمت العديد من المنظمات، والجمعيات الأميركية المناصرة لشعب فلسطين وبعض الأقليات، بالتعاون مع الجالية الفلسطينية في الولايات االمتحدة، عددا من الفعاليات الاحتجاجية ضد زيارة رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الحالية الى واشنطن، ولقائه يوم غد الأربعاء بالرئيس الأميركي دونالد ترامب.

ونقلا عن دائرة شؤون المغتربين بمنظمة التحرير في بيان لها اليوم، فإنه بالتزامن مع لقاء نتنياهو بترامب سينظم عدد من المسيرات، والتظاهرات المناهضة، في كل من واشنطن، ونيويورك، وشيكاغو، بدافع التحالف من أجل العدالة في فلسطين، وتحت شعار: "أموال الضرائب للتعليم، وليس لبناء جدران الفصل العنصري، والتطرف في فلسطين، والمكسيك".

وحسب البيان، فإن المسيرات ستضم حشد من أبناء الجالية الفلسطينية، والعربية، والمسلمة، ومن الأقليات العرقية اللاتينية وممثلين عن المنظمات اللاتينية، كما سيشارك اليسار الأميركي، احتجاجا على السياسات الأميركية الجديدة عقب فوز ترامب، ودعمها المطلق للاحتلال، والمتمثلة ببناء الجدران العنصرية، واضطهاد الأقليات العرقية، وعدم الاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني، لإيصال رسالة قوية الى الإدارة الأميركية الجديدة، مفادها بأن "تجاهل الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، والدعم المطلق لسياسة الحكومة المتطرفة في اسرائيل لن يجلب الأمن والسلام الى المنطقة

وأوضحت دائرة شؤون المغتربين "أنها تتابع وبالتنسيق والتواصل مع الجالية والمؤسسات الفلسطينية في الولايات المتحدة التحركات الاحتجاجية لزيارة نتنياهو، داعيةً لمشاركة واسعة في هذه الفعاليات، لتفهم الإدارة الاميركية الجديدة أن تحدي قرارات مجلس الأمن والشرعية الدولية فيما يتعلق بالاستيطان، سيؤثر على دورها في عملية السلام في الشرق الاوسط، ويؤدي إلى نتائج عكسية، ويتناقض كليا مع مبادئ حقوق الإنسان التي تدعي الولايات المتحدة الدفاع عنها".

وحسب البيان، يضم "التحالف من أجل العدالة في فلسطين" بين صفوفه العديد من المؤسسات الأميركية، والفلسطينية، أبرزها: الكونغرس الفلسطيني الأميركي، ومجلس الجالية الفلسطيني الأميركي، ومركز النهضة، وأميركيون مسلمون من أجل فلسطين، وطلاب من أجل العدالة في فلسطين، والتجمع الفلسطيني الديمقراطي، وقائمة طويلة من المنظمات الحقوقية والجمعيات الأميركية المناصرة للشعب الفلسطيني.