هبة أبو غضيب - النجاح - كشفت دراسة أجرتها جامعة "أولد دومينيون" الأمريكية عن تورط الديمقراطية الخاسرة "هيلاري كلينتون" في عمليات تزوير للأصوات خلال انتخابات الرئاسة الأمريكية التي خاضتها أمام ترامب.

ورصدت الدراسة أن عملية التزوير طالت أكثر من 800 ألف صوت انتخابي لمصلحة كلينتون، وأنه نحو 6.4% من نحو 20 مليون شخص بالغ يقيمون بطرق غير شرعية في الولايات المتحدة، تمكنوا من التصويت في الانتخابات.

يذكر أن الدراسة أجريت على يد مجموعة من العلماء المتخصصين في دراسات العلوم السياسية برئاسة "جيسي ريتشمان".