نابلس - النجاح - أكد رئيس سلطة المياه مازن غنيم أن استقرار المنطقة بات اليوم مرهونا بقضايا المياه أكثر من السابق، وتحديدًا فلسطين التي تواجه دومًا التحديات الناجمة عن الاحتلال.

وأشار غنيم خلال كلمته في اجتماع المجلس الوزاري العربي للمياه في دورته الثالثة عشرة، الذي عُقد اليوم الخميس في العاصمة المصرية القاهرة، إلى سياسات الاحتلال التوسعية والتي تتمثل في سيطرته على المصادر المائية الجوفية والسطحية، ومواصلة مخططات النهب والضم لمزيد من الأراضي والمقدّرات الفلسطينية، الأمر الذي يضع ضغوطات استثنائية على قطاع المياه الفلسطيني ويجعل من تحقيق الأمن المائي أمرا مستحيلا.

وتطرق غنيم خلال كلمته إلى الأوضاع السياسية والاقتصادية الصعبة التي تمر بها المنطقة العربية، التي امتد أثرها على الحياة اليومية للمواطن العربي، والتي تتطلب العمل على إيجاد حلول مبتكرة لمواجهتها، موضحا أن أهمها إيجاد الحلول الفعّالة لتوفير مياه آمنة للشعوب بما لا يؤثر على حصة الأجيال القادمة.

وأضاف أن هذه الأوضاع ألقت بظلالها على الوضع المائي في الدول العربية حتى باتت العديد منها تواجه شحًا وندرة في المياه في ظل الزيادة السكانية الحالية، مطالبًا نظراءه وزراء المياه العرب بضرورة العمل المشترك في مواجهة هذه التحديات والاستفادة من الفرص الموجودة في المناطق العربية، لا سيما في إدارة وتطوير الموارد المائية غير التقليدية لتحقيق تطور ملموس على الواقع المائي العربي.

وأكد غنيم أهمية العمل على زيادة الوعي بضرورة العمل المشترك لمواجهة التحديات المائية، وتبني النهج الشمولي المبني على العلاقة بين المياه من جهة وجميع القطاعات الحيوية من جهة أخرى لتحقيق الاستخدام الأمثل للمياه، إلى جانب توفير دعم أكبر لهذا القطاع الحيوي من خلال التركيز على البرامج والمشاريع المشتركة ضمن توجهات استراتيجية وجهود موحّدة.

وشكر غنيم الأمانة الفنية للمجلس الوزاري العربي للمياه على تنظيمها هذا الاجتماع المهم، واللجنة الفنية على جهودهم الكبيرة التي بذلوها في استعراض جميع القضايا المطروحة ووضع التوصيات واقتراح مشاريع مستقبلية تصب في تطوير استراتيجية الأمن المائي العربي.